المدلل: المساومة على أرض فلسطين للساقطين

07 أيار 2013 - 09:24 - الثلاثاء 07 أيار 2013, 09:24:51

أكد أحمد المدلل القيادي في حركة  الجهاد الاسلامي, أن الفصائل الفلسطينية كافة وعلى رأسها  الجهاد ترفض اتفاق تبادل الأراضي, عادّاً ابرام مثل هذه العقود تنسب لـ"الساقطين" وتمحو معالم  الهوية الفلسطينية .
وقال المدلل في تصريح على فضائية القدس مساء أمس الاثنين "إن التنازل عن الأراضي الفلسطينية حق لا يملكه أحد", مضيفاً أن المقاومة الفلسطينية ترفض مبادرة تبادل الأراضي من جذورها.
وكان وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم الذي يترأس لجنة السلام التابعة للجامعة العربية قال بعد اجتماع مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في واشنطن في نهاية أبريل/ نيسان الماضي إن فكرة "التبادل الطفيف للأراضي" مقبولة عربياً، فيما اعتبر كيري أن تصريح بن جاسم يمثل خطوة كبيرة للأمام.
وتابع المدلل: "لن نفاوض على يهودية الدولة, ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو يريد الوصول لدولة أحادية قومية وهذا سيشكل خطراً كبيراً لفلسطين".
وبين أن "اسرائيل" لا تريد السلام، وإنما تسعى لفرض الاستسلام على شعبنا وأمتنا، وهو يحاول كسب الوقت بالحديث عن أوهام السلام.
وأوضح القيادي في حركة الجهاد أنه لا يمكن لإسرائيل أن تسرق  شبر من فلسطين, وستبقى من بحرها إلى نهرها حرة رغم أنف المتخاذلين.
وفي السياق ذاته، أكد المدلل أن كل من يراهن على أمريكا في إعادة الحق الفلسطيني المسلوب سيفشل في هذه المراهنة لأنها الشريك الحقيقي والأكبر للعدو "الإسرائيلي".
وأشار إلى أن المقاومة تسير في المسار الصحيح للتحرير, مشدداً أنها لا تهمها أي مساومات.
ونوه إلى أن قرار تبادل الأراضي هو الأخطر على القضية الفلسطينية, مشيراً أن المقاومة بأشكالها كافة، ستوقف أي خطر يلوح لفلسطين كما فعلت في السابق.
 

انشر عبر
المزيد