مستوطنون يقحمون "قبر يوسف" وقرية "جالود" في نابلس

06 أيار 2013 - 06:11 - الإثنين 06 أيار 2013, 06:11:58

اقتحم مستوطنون، الليلة الماضية، "قبر يوسف" شرق نابلس شمال الضفة الغربية، وسط تواجد مكثف لقوات جيش الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت مصادر اعلامية محلية بأن مئات المستوطنين اقتحموا المكان، تحت حراسة عدد كبير من الآليات العسكرية الإسرائيلية، وأن مواجهات اندلعت على مدخل مخيم بلاطة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل كثيف، ما أدى لإصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق.
الى ذلك هاجم مستوطنون، قرية جالود جنوب نابلس، وحاولوا إحراق عدد من منازلسكان القرية
وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، إن عددا من مستوطني "عادي عاد" هاجموا منازل الحي الشرقي في القرية، وألقوا زجاجات حارقة عليها، إلا أن الأهالي تصدوا لهم وأخمدوا النيران قبل أن تتمكن من المنازل.
هذا وأخلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأحد، مستوطنين استولوا على محلات مواطنين فلسطينيين في منطقة الحسبة بالبلدة القديمة من الخليل، تنفيذا لقرار المحكمة العليا الإسرائيلية.
وقالت لجنة إعمار الخليل، في بيان لها، إن سلطات الاحتلال أخلت مستوطنين استولوا على محلات المواطنين عبد الرزاق، وعبد الجواد العويوي في منطقة الحسبة، تنفيذاً لقرار العليا الإسرائيلية الذي حصلت عليه اللجنة في السادس والعشرين من شهر كانون الأول العام الماضي، وأعطى المستوطنين مهلة أقصاها الرابع والعشرين من شهر آذار الماضي لإخلاء المحلات المذكورة.
وأضافت اللجنة أن سلطات الاحتلال لم تسلم المواطنين حتى الآن محلاتهم بعد إخلاء المستوطنين منها، مشيرة إلى أن الاحتلال يدرس إمكانية تسليم المحلات التجارية للجماعات الاستيطانية المتطرفة لاستخدامها "للصالح العام" على حد تعبيرهم.
وشددت على أنها تنظر ببالغ الخطورة للجدل الدائر في أوساط سلطات الاحتلال الذي يهدف لتسييس القضية وإفراغها من مضمونها القانوني، والتنكر لحقوق المواطنين الفلسطينيين في المحلات التجارية المذكورة، وتقديمها كهدايا سياسية للجماعات الاستيطانية في الخليل.
 

انشر عبر
المزيد