مخيم البداوي: معالجة بنَّاءة في ظل ضغوطات متفاوتة

02 أيار 2013 - 08:07 - الخميس 02 أيار 2013, 08:07:50

يُعدُّ مخيم البداوي واحداً من أكثر المخيمات احتضاناً للفلسطينيين، خاصةً بعد اندلاع أزمة مخيم نهر البارد ولجوء أهالي البارد إليه، إلى جانب نزوح الفلسطينيين اللاجئين من سوريا بفعل الأزمة السورية. ولكنَّ ما يمنح هذا المخيم خصوصية فريدة هو كونه واقعاً على عدة خطوط تماس ما يجعل أمنه المجتمعي هاجساً مؤرقاً في ظل انشغال أهاليه أصلاً بتأمين قوتهم اليومي.
مخيم حاضن للفلسطينيين
ينظر أمين سر فصائل "م.ت.ف" وحركة "فتح" في منطقة الشمال أبو جهاد فياض إلى مخيم البداوي على أنه جامع شتات مخيمات، لافتاً إلى أن ذلك يعود لكون البداوي قد استقبل نازحي مخيمات بيروت بعد الاجتياح الإسرائيلي في العام 1982، ونازحي مخيمات الجنوب، فتكوَّنت تجمعات جديدة داخله. وفي عام 2007 استقبل مخيم البداوي جميع أهالي مخيم نهر البارد بعد النكبة التي حلَّت بأهله إثر المعركة بين الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام، ولا زال يقيم فيه ما يزيد على ألف عائلة من أهالي البارد. واليوم فإن مخيم البداوي أيضاً يستقبل عائلات من اللاجئين الفلسطينيين المهجَّرين من مخيمات سوريا، حيثُ تعدَّى عدد العائلات المهجَّرة الـ1600 عائلة وهو قابل للزيادة بسبب الأوضاع، مما يعني أن مخيم البداوي الذي لا تزيد مساحته عن  1 كلم2 يجمع شتات ما يزيد على 40000 نسمة أي أكثر من أربع أو خمس مخيمات، وبالتالي فذلك يحتِّم على الجميع العمل بمسؤولية عالية على كافة المستويات للعبور بالسفينة وسط الأنواء إلى بر الأمان.
وبالنسبة للعلاقة بين الفصائل الفلسطينية، يؤكِّد فياض بأنها جيدة جداً ونموذج يجب أن تحتذي به كافة المخيمات الفلسطينية في لبنان وتحديداً بعد أزمة مخيم نهر البارد، مضيفاً: "وجدت الفصائل نفسها مسؤولة بشكل مباشر عن حفظ أمن المجتمع الفلسطيني والدفاع عنه وعدم السماح لأيِّ كان وتحت أي مسمى بالعبث بأمن المخيم، وتحديداً التيارات والقوى الغريبة عن مجتمعنا وعن التوجهات الفلسطينية. فلا وجود في مخيم البداوي إلا للفصائل الفلسطينية المعروفة للجميع، وهناك قيادة دورية لهذه الفصائل من فصائل منظمة التحرير وقوى التحالف والكل الفلسطيني مجمع على أن الحفاظ على أمن المخيم هو الأساس ولا يمكن التفريط بذلك تحت أيَّة مسميات".
أمَّا عن وقوع مخيم البداوي من الناحية الجغرافية على حدود خطوط تماس ساخنة بين جبل محسن والتبانة والمنكوبين، فيقول فياض: "لقد شهدت هذه المنطقة 16 جولة من الاشتباكات منذ العام 2003 ولم ينجر المخيم إلى أي طرف من الأطراف رغم محاولات لجرنا من خلال استهداف المخيم ببعض القذائف أو الطلقات التي أدَّت إلى إصابة عدد من أبناء المخيم، بل إننا شكَّلنا قوة أمنية مشتركة من كل الفصائل تعمل على حماية المخيم لأننا كفلسطينيين قرَّرنا النأي بأنفسنا وعدم التدخل في الشأن الداخلي للبنان. فنحن لسنا مع طرف ضد آخر في لبنان، بل نحن مع السلم الأهلي. وإذا استطعنا أن نوفِّق بين الأطراف فلن ندَّخر جهداً في سبيل ذلك".
من جهة ثانية، يشير فياض إلى أن تعاون الفصائل لحفظ أمن المخيم ايجابي جداً، لأن المسؤولية كبيرة ولا تتحمل المجازفة بأرواح وأملاك الناس، لافتاً إلى أن ما حصل في مخيم البارد لا يمكن السماح بتكراره لأن الخسارة كانت كبيرة على المستوى الإنساني والمادي والمعنوي.
وحول علاقة مخيم البداوي بجواره اللبناني وبالقوى والأحزاب اللبنانية على كافة انتماءاتها يؤكد فياض كونها ممتازة، مشدِّداً على وجود تواصل دائم وتشاور بين الطرفين، مضيفاً: "نحن أيضاً نتواصل مع رؤساء البلديات والمخاتير، والجميع يُثني على موقفنا الحيادي ويقدِّره في ظل ما يجري من فتن".
أمَّا بالنسبة لما تتداوله الصحف ومحاولتها لاستهداف مخيم البداوي، يعلِّق فياض قائلاً: "هناك صحافة صفراء لا تجد من يشتريها فتحاول إثارة مواضيع قد تجذب القرَّاء. وكان نصيب مخيم البداوي أن يتداول اسمه، إلا أن المؤكَّد هو أن كل تلك الأخبار هي محض أكاذيب. فمخيم البداوي يعيش حالةً مغايرةً تماماً عما تتداوله الصحف، إذ أنه لا وجود لعناصر غريبة في المخيم ولا لمراكز اعتقال. والمخيم مفتوح أمام الجميع. كذلك فبالإضافة للفلسطينيين، هناك عائلات لبنانية وسورية تعيش في المخيم وبإمكان أيٍّ كان زيارة المخيم والاطلاع على الهدوء والحياة العادية فيه. ونحن نؤكِّد بأن حالة الانقسام الموجودة في الشارع اللبناني بين مؤيِّد ومعارض لما يجري في سوريا هي بعيدة كل البعد عن مجتمعنا الذي يرفض كلَّ ما يجري في الوطن العربي من سفك للدماء وتدمير لمقدرات الأمة بتعليمات أميركية ولمصلحة الصهيونية".
 

انشر عبر
المزيد