هأرتس: الفلسطينيون يتوقعون صيفاً جافاً بسبب سيطرة اسرائيل على الخزانات الجوفية

14 نيسان 2013 - 06:49 - الأحد 14 نيسان 2013, 06:49:52

نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية على موقعها الالكتروني تحقيقاً اعدته الصحافية "عميرة هاس" عن معاناة الفلسطينيين في الضفة الغربية من نقص المياه التي يستهلكون منها سبعين ليترا للفرد يوميا بينما يستهلك كل فرد اسرائيلي ما معدله 300 ليتر يوميا، اي اربعة اضعاف نصيب الفلسطيني. وهنا نص التحقيق:
"على عمق بعيد تحت "الخط الساحلي الاسرائيلي" وجبال الضفة الغربية تتدفق مياه جوفية جيئة وذهاباً في احواض صخرية طبيعية قديمة من دون اعاقة نتيجة للحدود، او الحواجز او نقاط التفتيش التي تفصل الاسرائيليين عن الفلسطينيين. وفوق الارض، يسيل الماء العابر للحدود، والذي تسيطر عليه اسرائيل بصورة رئيسية، من الحنفيات الاسرائيلية طوال السنة، ولكنه لا يسيل من حنفيات الفلسطينيين في الضفة الغربية الا في بعض الاوقات. ويتوقع ان تبدأ حالات نقص المياه في البلدات والقرى الفلسطينية في الاسابيع المقبلة، مع ارتفاع حرارة الجو.
من يملك، ويستطيع ان ينتفع من، المياه المشتركة في الاحواض الثلاثة الجوفية لنظام المياه الجوفية تحت الجبال والحوض العلوي لنهر الاردن؟ هل يتقرر ذلك حسب نقطة الدخول ام نقطة الخروج، ام اتجاه تدفق المياه، ام هي سابقة الاستخدام في ما قبل حرب 1967 التي تقرر الملكية؟ بالنظر الى ان مفاوضات الوضع النهائي الفلسطينية - الاسرائيلية لحسم مثل هذه المسائل لم تتم بعد، فقد اطلقت مجموعة المياه وشؤون الصحة والنظافة العامة – وهي ائتلاف من 28 منظمة دولية غير حكومية تعمل محليا في مشاريع فلسطينية متعلقة بالماء والصحة العامة – عدة حملات لزيادة الوعي بحالات نقص المياه في الضفة الغربية. ولم يكن التحدي الصيفي الذي اعلنته هذه المجموعة التي تعرف اختصاراً بـ"ايواش" السنة الماضية تحديا مسرحيا مثل دعوة ممثل هوليوود مات ديمون في الآونة الاخيرة الى مقاطعة المراحيض الى ان تنتهي ندرة المياه على الصعيد العالمي، ولكن طُلِب من المشاركين اجراء تضحيات.
وبمساعدة المنظمات الشريكة لها، خصوصا تحالف اطفال الشرق الاوسط في سان فرانسيسكو، وقعت "ايواش" مع 130 متطوعا ومتطوعة من الولايات المتحدة وكندا وسبع دول اوروبية على تعهدات بان يقصروا استهلاكهم للمياه على 24 ليترا للفرد في كل 24 ساعة. ويحصل فلسطينيو الضفة الغربية على ما معدله نحو 70 ليترا من الماء للفرد في اليوم، بالرغم من ان توافره قد يقتصر في بعض المناطق على 15 ليتراً، اعتماداً على الموسم. ويتباين هذا مع استطاعة المواطنين الاسرائيليين داخل "الخط الاخضر" او في تجمعاتهم في الضفة الغربية الحصول على نحو 280-300 ليتر لكل شخص في اليوم على مدار السنة، وفقا لمنظمات حقوق، ومنظمات مياه غير حكومية وسلطة المياه الفلسطينية.
لم ترد سلطة المياه الاسرائيلية على طلبات متكررة من "هآرتس" لتأكيد الارقام والتعليق على حالات نقص المياه في الضفة الغربية.

 

انشر عبر
المزيد