تقرير حملة "ملكيتي لا تلغي عودتي" لاستعادة حق التملك للفلسطينيين في لبنان

22 كانون الثاني 2013 - 09:48 - الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013, 09:48:35

راغدة عسيران

في 18 كانون الأول / ديسمبر 2012، أطلقت 12 جمعية ومؤسسة أهلية فلسطينية في لبنان حملة "ملكيتي لا تنفي عودتي"، والتي تساهم بها السفارة النروجية في لبنان، من أجل "الوصول الى تعديل قانون "اكتساب غير اللبنانيين الحقوق العينية العقارية في لبنان"، بما يسمح للاجئين الفلسطينيين في لبنان من تملك العقارات، استناداً الى المعاهدات والاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، والمصادق عليها من قبل الدولة اللبنانية..." تعتبر الحملة الحالية تتويجاً لعدة لقاءات تشاورية تمت طليلة العام 2011 مع الفصائل والقوى السياسية الفلسطينية والاتحادات الشعبية والمؤسسات الأهلية والمنظمات الشبابية الفلسطينية، ثم مع منظمات ومؤسسات "المجتمع المدني" اللبناني وأخيراً للقاء حول طاولة مستديرة مع قانونيين "من أجل مناقشة مسودة مشروع قانون" سيطرح على الجانب اللبناني بديلاً عن القانون الذي جرّد اللاجئين الفلسطينيين من حقهم بالتملك.  مما يعني أن الحملة ستعمل على تجنيد الأوساط الشعبية والسياسية والقانونية من أجل استعادة حق اللاجئين بالتملك في لبنان، ضمن الشروط المحددة لغير اللبنانيين، كما كان عليه الوضع قبل العام 2001.


تتابع الباحثة راغدة عسيران فعاليات الحملة، وتقدم عرضاً للوثائق التي تم تداولها فيه، وتبدي سلسلة من الملاحظات الجديرة بالاهتمام والمتابعة من قبل المعنيين بحقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

للإطلاع على الدارسة كاملة انقر هنا

انشر عبر
المزيد