الجهاد الإسلامي والتحرير الفلسطينية في لبنان تؤكدان على دور الأونروا

25 تشرين الثاني 2021 - 02:13 - منذ 4 أيام

بيروت – وكالة القدس للأنباء

أكدت حركة الجهاد الإسلامي وجبهة التحرير الفلسطينية في لبنان على ثبات الموقف المستند إلى نهج المقاومة والكفاح المسلح في مواجهة الكيان الصهيوني. جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ضم ممثلها في لبنان إحسان عطايا، ومسؤول العلاقات الفلسطينية في لبنان أبو سامر موسى، لمسؤول جبهة التحرير الفلسطينية في لبنان محمد ياسين، بحضور نائبه وليد جمعة.

وناقش الجانبان آخر المستجدات، والهجمة الصهيونية على مدينة القدس، وأكد المجتمعون على تفعيل كافة أساليب المواجهة، ولا سيما العمليات الجريئة كالتي نفذها الفتى الفلسطيني الثائر عمر أبو عصب، وعملية باب السلسلة التي نفذها الشيخ فادي أبو شخيدم.

ودعا المجتمعون السلطة الفلسطينية إلى الانحياز لخيار المقاومة، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته، والكف عن ملاحقة المقاومين الذين يشنون الهجمات ضد الكيان الغاصب.

كما بحث اللقاء أوضاع المخيمات الفلسطينية الاجتماعية والأمنية، وسبل المحافظة على الاستقرار فيها، والتأكيد على دور وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في هذه المرحلة الضاغطة التي تمر بها المخيمات، وضرورة تحمل مسؤولياتها، وعدم التماهي مع المشروع الأمريكي، عبر تقليص خدماتها، وصولاً إلى التخلي عن قضية اللاجئين، خدمةً لمشروع التهجير والتوطين.

كما أكد الجانبان على أننا كفصائل وشعب فلسطيني لن نكون شوكة في خاصرة لبنان، بل سنداً له في مواجهة كافة التحديات، ولا سيما الحرب الاقتصادية الشرسة التي تُشنّ على دول المحور وعلى قوى المقاومة، ما أدى إلى انهيار العملة المحلية، وفقدان الغذاء والدواء...

ودعا اللقاء أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية إلى تفعيل العمل المقاوم ضد الاحتلال، كما وجه المجتمعون أسمى آيات التهنئة والتبريك بشهداء الضفة والقدس، وجميع الشهداء الذين يصنعون لنا العزة والكرامة، ويخطّون بدمائهم طريق الانتصار، ويؤكون رفضهم لوجود الاحتلال على أرضنا المباركة، وعدم التنازل عن شبر منها.

انشر عبر
المزيد