دعوات استيطانية لتكثيف اقتحام الأقصى بـ"عيد الحانوكاة" المزعوم

24 تشرين الثاني 2021 - 07:06 - منذ 5 أيام

القدس المحتلة - متابعة

انطلقت دعوات لمجموعات استيطانية صهيونية، اليوم الأربعاء، لمضاعفة أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى المبارك بعد خمسة أيام، بمناسبة ما يسمى "عيد الأنوار - الحانوكاة" المزعوم.

وبالتزامن مع دعوات تكثيف الاقتحام للأقصى، انطلقت دعوات فلسطينية للتصدي لاقتحامات المستوطنين ونصرة المسجد الأقصى والمسرى.

وتأتي دعوات مضاعفة اقتحام المستوطنين للأقصى بمناسبة ما يسمى عيد الأنوار "الحانوكاة"، والذي يحتفل فيه اليهود وفق زعمهم لـ"إحياء ذكرى تدشين المعبد الثاني في القدس".

 وكان قد أطلق خطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة، الشيخ عكرمة صبري، نداءً لكل الفلسطينيين لشد الرحال الى الأقصى، لإعماره والدفاع عنه وصد أي إجراء متوقع من المستوطنين بحق المسجد المبارك.

 وقال الشيخ صبري إن "الاحتلال حوّل مدينة القدس الى ثكنة عسكرية منذ يوم الأحد الماضي، وصعد من التضييق على الأهالي بشكل استفزازي".

وأوضح أن "الاحتلال شدد الحصار على المسجد الأقصى وشدد من عمليات التفتيش للمصلين، في الوقت الذي فتح المجال لليهود ليصولوا ويجولوا في الأقصى المبارك".

ولفت خطيب الأقصى الى أن "الاقتحامات تزداد وتيرتها للتأكيد على طمع الاحتلال في الأقصى، ومحاولة الهيمنة وفرض السيادة عليه بشكل تدريجي".

وقال إن "ما يجري يعني أن الاحتلال ماض في سياسته على المستوى الرسمي والسياسي وليس على مستوى الجماعات الاستيطانية فقط".

وجدد الشيخ عكرمة رفض هذه الإجراءات الاحتلالية محملاً حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي إجراء يمس الأقصى المبارك.

وبلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا الأقصى خلال الشهر الماضي (2227) مستوطناً، فيما بلغ عدد حالات الإبعاد عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى (9) مواطنين، وفق تقرير محلي فلسطيني.

انشر عبر
المزيد