الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل حسن تدخل غزة وتلتقي أسرتها

20 تشرين الأول 2021 - 06:39 - الأربعاء 20 تشرين الأول 2021, 18:39:02

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل حسن وعائلتها
الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل حسن وعائلتها

غزة - متابعة

دخلت الأسيرة المحررة ابنة مدينة حيفا المحتلة، نسرين أبو كميل حسن، إلى قطاع غزة المحاصر حيث تعيش أسرتها، اليوم الأربعاء، بعد مماطلة لمدة ثلاثة أيام من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن الأسيرة المحررة وقعت بعد وصولها إلى معبر بيت حانون (إيريز)، أمس الثلاثاء، على شروط لم شملها مع أسرتها؛ ومن بينها منع دخولها إلى مناطق الـ48 لمدة عامين.

وماطل الاحتلال في إدخال أبو كميل لقطاع غزة حيث يعيش زوجها وأبناؤها، بحجة أنه تراكم عليها "ضريبة تلفزيون" قدرها 4500 شيقل، بينما كانت تعيش عند ذويها في حيفا المحتلة.

وتبلغ الأسيرة حسن 46 عاماً، وهي من مواليد حيفا ومتزوجة في قطاع غزة، علمًا أنها أم لسبعة أطفال حرمهم الاحتلال من زيارتها طيلة فترة اعتقالها، وأصغر أطفالها كان عمره ثمانية شهور عند اعتقالها، وأكبرهم الفتاة، أميرة، والتي كان عمرها 11 عاماً، وهي تقوم برعاية أشقائها إلى جانب والدها منذ اعتقال والدتها.

وقالت الأسيرة نسرين حسن أبو كميل، لـ"عرب 48"، وهي في طريقها من الخليل إلى غزة للقاء عائلتها، إن "شعوري لا يوصف، منذ 6 سنوات لم ألتق أبنائي فراس وفارس وأميرة وملك ودالية وأحمد، ومنذ ثلاثة أيام وهُم في انتظاري على المعبر، وأخيرا سيكون اللقاء".

وأضافت الأسيرة التي نالت حريتها، الأحد، أنها تلقت اتصالا من محاميتها، د. تغريد جهشان، صباح أمس، أبلغتها فيه أنه "يوجد تصريح مشروط بالدخول إلى غزة وأنه يجب أن أوقع عليه لدى وصولي إلى معبر 'إيريز'. وفي الواقع ليس لدي فكرة ما هي الشروط التي سأوقع عليها، لكنني بكل الأحوال سأوقع مهما كانت هذه الشروط من أجل الالتحام مع عائلتي هناك".

وأكدت الأسيرة المحررة بعد 6 سنوات أمضتها في سجن الدامون أن "عائلتي ستكون في انتظاري بعد ساعات قليلة، وهذا ثالث يوم على التوالي هم يخرجون إلى المعبر أملا باللقاء، لكن السلطات الإسرائيلية منعتنا من ذلك".

 

 

انشر عبر
المزيد