العدو يواصل عدوانه في باب العمود... و«الجهاد» تبدي الاستعداد للحرب

14 تشرين الأول 2021 - 08:27 - منذ 6 أيام

وكالة القدس للأنباء - متابعة

لليوم السادس على التوالي، تواصل قوات العدو عدوانها على الفلسطينيين في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، والمنطقة المحيطة بها، حيث أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه الأهالي، كما عمدت إلى رش المياه العادمة، فضلاً عن الاعتداءات المباشرة عبر الضرب بالعصي.

وأفادت جمعية «الهلال الأحمر الفلسطيني»، في بيان، بأنّ طاقمها «نقل مصاباً (يبلغ من العمر 16 عاماً) إثر كسر بالقدم جراء المواجهات»، فضلاً عن علاج عدد من الشبان ميدانياً.

وكذلك أطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية صوب الشبان قرب محطة القطار الخفيف بالقدس المحتلة، وسط محاولات للمستوطنين لاستفزاز الشبان في المنطقة.

كما لاحقت قوات العدو الشبان في حي المصرارة قرب باب العامود، فيما شهد باب الساهرة في القدس انتشاراً مكثفاً لقوات العدو.

ويتزامن ما يجري اليوم قرب باب العامود، مع اعتداءات متواصلة تقوم بها قوات العدو منذ أسبوع بحق المقدسيين المتواجدين في ساحة باب العامود، من أجل تسهيل اقتحامات المستوطنين وإقامة الاحتفالات فيها، وتزامناً مع أعمال الحفر التي تشهدها المقبرة اليوسفية.

ومن جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام عبرية بـ«إصابة ضابط وجندي من قوات الاحتلال بعد قيام مستوطنين برشهم بغاز الفلفل في إحدى مستوطنات الضفة الغربية".

وفيما لا تزال عمليات التنكيل بالأسرى مستمرة، تزامناً مع تواصل الإضراب المفتوح الذي يجريه عددٌ من الأسرى رفضاً للإجراءات الوحشية بحقهم، نقلت مصادر عبرية عن محضر تحقيق «الشاباك» مع الأسير محمود العارضة بعد إعادة اعتقاله، قوله إن «الهدف الثاني من عملية الهرب، الإثبات لكل الأذرع الأمنية "الإسرائيلية" والحكومة "الإسرائيلية" بأنهم فاشلون، نجحنا في حفر نفق في السجن الأكثر حراسة في إسرائيل".

وفي سياق ملف الأسرى، أكد أمين عام حركة «الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، مساء (أمس)، الاستعداد للذهاب إلى حرب دعماً وإسناداً للأسرى الذين يدخلون في إضراب مفتوح.

وقال النخالة: إن «حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لن تترك أبناءها في السجون الصهيونية ضحايا بين أيدي العدو، وعليه سنقف معهم ونساندهم بكل ما نملك، حتى لو استدعى ذلك أن نذهب للحرب من أجلهم، ولن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات أخرى". (المصدر: الأخبار اللبنانية)

انشر عبر
المزيد