استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة اثر الإهمال الطبي بعد أشهر من الإفراج عنه

23 أيلول 2021 - 11:01 - الخميس 23 أيلول 2021, 11:01:10

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مساء الأربعاء، استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة، في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، بعد تدهور حالته الصحية.

وقال مكتب إعلام الأسرى "إن الأسير المحرر الشهيد حسن مسالمة أصيب بسرطان الدم داخل سجون الاحتلال وفاقم وضعه الإهمال الطبي، مؤكدا أنه تعرض لعملية تصفية متعمدة من قبل الاحتلال بإهمال علاجه وترك السرطان ينهش في جسده إلى أن وصل مرحلة حرجة جدا.

وحذر إعلام الأسرى من ذات المصير الذي قد يصيب عشرات الأسرى المرضى في السجون منهم 15 أسيرا مصابون بالسرطان.

وكانت سلطات الاحتلال أفرجت عن الأسير مسالمة (39 عاما)، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم بتاريخ 14/2/2021، وتم نقله إلى مستشفى "هداسا" في القدس حيث مكث فيها حتى 13/9/2021، ونقل بعدها إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله.

وواجه مسالمة منذ نهاية العام الماضي، تدهورا على وضعه الصحي، وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين خلالها ماطلت إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، ونفّذت بحقه سياسة الإهمال الطبي الممنهجة (القتل البطيء)، حيث كان يقبع في حينه في سجن "النقب الصحراوي"، إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة، ونُقل إلى المستشفى ليتبين لاحقًا أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأن المرض في مرحلة متقدمة.

يذكر أن الأسير مسالمة اُعتقل عام 2002، وصدر بحقه حكما بالسّجن لمدة (20 عاما)، أمضى منها نحو (19 عاما).

انشر عبر
المزيد