فصائل فلسطينية: "إعادة اعتقال محرري جلبوع لن يمحو هزيمة الاحتلال"

20 أيلول 2021 - 08:58 - الإثنين 20 أيلول 2021, 08:58:19

وكالة القدس للأنباء - متابعة

حمّلت حركة الجهاد الإسلامي، الأحد، الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن المساس بحياة الأسرى الستة، الذين فروا من سجن جلبوع وأعاد جيش العدو اعتقالهم.

وقالت الحركة في بيان إننا "نعاهد الأسرى على مواصلة العمل من أجل تحريرهم، وهذا من أكثر الواجبات إلحاحا وأولوية".

ودعت الشعب الفلسطيني إلى الخروج بمسيرات "مساندة لأهالي الأسرى الستة، ومناصرة للأسرى عموما".

كما طالبت الأجنحة العسكرية للمقاومة بـ"البقاء في حال استنفار وجاهزية عالية، للدفاع عن الأسرى"، مستكملة: "المعركة مستمرة والحساب لن يغلق إلا برحيل العدو".

وقالت حركة "حماس" إن إعادة اعتقال آخر أسيرين فرا من سجن جلبوع في منطقة جنين "لن يغطّي على حجم الانتصار".

وقال الناطق باسم الحركة، حازم قاسم، في تصريح صحافي عقب اعتقال الاحتلال للأسرى أيهم كممجي ومناضل نفيعات: "نتوجه بالتحية الكبيرة والتقدير العظيم لأبطال نفق الحرية، في سجن جلبوع، الذي أثبتوا قدرة الفلسطيني على الفعل المقاوم في كل الظروف والأدوات".

وقال عضو المكتب السياسي للحركة، زاهر جبارين، في بيان إن نجاح عملية الفرار "وضع العدو في حجمه الطبيعي ألعوبة يسخر منها الجميع".

وأردف: "ملحمة نفق الحرية في سجن جلبوع، قدمت نموذجا مُلهما لكل أحرار الشعب، وأثبتت أن الحقوق تُنتزع انتزاعا".

وأشار إلى أن اعتقال آخرين أسيريْن "لن يؤثر على عزم الفلسطينيين وإصرارهم على تحرير الأسرى".

وجدد تأكيد حركته على أن ملف "تحرير الأسرى إستراتيجي، وأن قيادة المقاومة تعمل من أجل إتمام صفقة تبادل، يكون من ضمنها الأسرى الستّة".

وقالت حركة "فتح" إن "أبطال نفق الحرية أعطونا درسا عمليًا بالوحدة الوطنية والتلاحم والصبر، وقضية الأسرى حية في ضمير شعبنا الفلسطيني".

واعتبرت أن الأسرى أثبتوا أن "المنظومة الأمنية الاحتلالية هشة، وإعادة اعتقالهم أو استشهادهم كان أمرًا متوقعًا، ولكن الأهم الآن كيف نعمل جميعا ليكون الأسرى الستة وباقي أسرانا الأبطال خارج المعتقلات".

وفجر الأحد، أعاد جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، اعتقال آخر أسيرين فرّا من سجن جلبوع، وذلك في منطقة جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة؛ من أصل 6 أسرى.

انشر عبر
المزيد