خاص: مخيم برج الشمالي معزول عن العالم!

17 أيلول 2021 - 10:32 - الجمعة 17 أيلول 2021, 10:32:55

وكالة القدس للأنباء - زهراء رحيّل

أدت تداعيات أزمة المحروقات في لبنان إلى قطع الشرايين الأساسية للبلاد، وعلى رأسها شبكة الإنترنت، التي بات وجودها مرتبطٌ بالتيار الكهربائي.

الأزمة طالت المخيمات والتجمعات الفلسطينية التي كانت تشكو في الأساس من ضعف الإرسال، وقد أصبحت تعاني اليوم من إنقطاع الانترنت أيضاً.

هذا الوضع يزداد سوءاً في مخيم برج الشمالي بسبب انقطاع الإرسال بشكل شبه تام، ليصبح سكانه معزولين عن العالم.

في هذا السياق يقول أبو حمزة إبن مخيم برج الشمالي ل"وكالة القدس للأنباء": "الوضع بات لا يطاق، حيث اضطررت للتوقف عن العمل لمدة أسبوع بسبب انقطاع الانترنت والإرسال، لأنني فقدت الإتصال مع صاحب العمل، وفي النهاية أصبحت أذهب إلى الشارع العام للبحث عن إرسال لأعلم إن كان لدي عمل أم لا ".

بدورها قالت ملاك جمال للوكالة: "بسبب أزمة البنزين تحول عملي إلى online  وحياتنا باتت مرهونة بالتيار الكهربائي حيث تمتد ساعات العمل من ٨ ليلاً حتى ٣ فجراً، وهذا مرهق جداً ومتعب جسدياً ونفسياً."

وأضافت: "فقدنا السيطرة على نظام حياتنا وباتت الكهرباء وشبكة الإنترنت يتحكمون بنا، والأسوأ من ذلك، عند تواجد الانترنت يكون ضعيف للغاية، مما يرهق العامل ويستنفذ الكثير من الوقت، والأكثر من ذلك، هو غياب الإرسال ول 3g  بشكل تام، فأضطر للخروج من المنزل مسافة كبيرة والوقوف في الشارع خلال النهار لأعرف المطلوب، وأبدأ العمل عليه ريثما يأتي التيار الكهربائي".

من جهتها أكدت بتول موسى أن "انقطاع الإنترنت أعاد لنا أيام القعدات العائلية  والزيارات بين الأهل، بدل التحدث والاطمئنان عبر الهاتف،لكن بالنسبة للتعليم فقد كانت النتائج كارثية بسبب انقطاع الحصص التعليمية لدقائق أو حتى إلغائها، وقد تأخر الطلاب عن تسليم الواجبات وخاصة في أوقات الإمتحانات، كما تعطل عمل الكثير من الموظفين والشركات التي تعتمد على الإنترنت للتواصل مع عملائها. هذا وفقدان القدرة على البحث عن المعلومات أو حتى معرفة آخر أخبار العالم".

انشر عبر
المزيد