بينيت والسيسي يناقشان نزع سلاح غزة والتهديد الإيراني

14 أيلول 2021 - 10:15 - الثلاثاء 14 أيلول 2021, 10:15:35

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

زيارة بينيت هي أول زيارة لرئيس وزراء "إسرائيلي" لمصر منذ عقد من الزمن.

نزع سلاح حماس وعودة الرهائن ووقف "العدوان الإيراني" كانت مواضيع على رأس جدول الأعمال حين التقى رئيس الوزراء نفتالي بينيت بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ، في أول اجتماع من نوعه منذ عقد.

قال بينيت قبل عودته إلى "إسرائيل" من رحلة ليوم واحد في وقت متأخر من يوم الإثنين: "لقد كان اجتماعاً مهماً وجيداً للغاية. وأضاف: "أولاً وقبل كل شيء، أنشأنا أساسًا لعلاقات مستقبلية عميقة".

بينيت هو أول رئيس وزراء "إسرائيلي" يزور مصر بشكل علني منذ التقى سلفه بنيامين نتنياهو بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في العام 2011 في ذات المنتجع المطل على البحر الأحمر في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة سيناء.

في ذلك الوقت لم يكن هناك سوى علم واحد في الاجتماع، العلم المصري. هذه المرة، جلس الزعيمان "الإسرائيلي" والمصري بجانب علمي "البلدين".

كما أصدر مكتب بينيت شريط فيديو لرفع العلمين المصري و"الإسرائيلي" قرب مكان الاجتماع.

في عرض غير عادي لمستوى الراحة المصري مع اجتماع "إسرائيلي" رفيع المستوى، أعلن مكتب السيسي عن وجود بينيت في شرم الشيخ، بدلاً من ترك ترويج الحدث "لإسرائيل".

وقعت "إسرائيل" معاهدة سلام مع مصر في العام 1979، لكنه كان سلامًا باردًا، على الرغم من أن القاهرة كانت شريكًا استراتيجيًا مهمًا للدولة اليهودية.

عقدت محادثات بينيت - السيسي وسط اندلاع أعمال عنف على طول حدود غزة وتصاعد الهجمات "الإرهابية" في الضفة الغربية والقدس بالقرب من محطة الحافلات المركزية، حيث أصيب "إسرائيليان".

منذ انتهاء الحرب التي استمرت 11 يومًا بين الجيش "الإسرائيلي" وحماس في أيار / مايو، والمعروفة باسم عملية حارس الأسوار، حاول السيسي التوسط في هدنة طويلة الأمد.

ويبدو أن هذه الجهود تعثرت هذا الأسبوع إذ أطلق فلسطينيون في غزة صواريخ على جنوب "إسرائيل"، ولم يتسبب أي منها في أضرار أو إصابات.

وتريد "إسرائيل" أن تشمل أية صفقة إعادة رفات جنديين قتلا في حرب غزة 2014، وعودة مدنيين "إسرائيليين" محتجزين كرهائن في القطاع الذي تسيطر عليه حماس.

وبحسب مصدر دبلوماسي، ناقش بينيت والسيسي عودة الرهائن وأهمية منع انفجار جديد في غزة.

كما ناقشا سبل إضعاف حركة حماس "الإرهابية" - بما في ذلك من خلال الإشراف المصري على معبرها الحدودي مع غزة في رفح لمنع تدفق المواد التي يمكن استخدامها لأغراض عسكرية. لا يوجد حاليا أية رقابة على هذا المعبر، الذي يعتبر ضئيلاً مقارنة بالمعبرين الرئيسيين بين "إسرائيل" وغزة.

مع التركيز على المنطقة الأكبر، تحدث الرجلان عن طرق لمنع إيران نووية وضرورة وقف "عدوانها" الإقليمي.

كما ناقشا نشاط تركيا في ليبيا والأزمة بين مصر وإثيوبيا.

بالإضافة إلى ذلك، تحدث بينيت والسيسي عن توسيع التجارة الثنائية والسياحة.

وقال بينيت: "ناقشنا سلسلة من القضايا في المجالات الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية، وكذلك سبل تعميق العلاقات وتعزيز مصالح بلدينا".

وشكر بينيت السيسي على الدور الإقليمي المهم الذي تلعبه مصر.

وقال: "إن إسرائيل تنفتح بشكل متزايد على دول المنطقة، وأساس هذا الاعتراف الطويل الأمد هو السلام بين إسرائيل ومصر". وأضاف: "لذلك، يجب أن نستثمر على كلا الجانبين في تعزيز هذا الرابط - وقد فعلنا ذلك اليوم".

ولم يذكر بينيت الفلسطينيين في تصريحاته. منذ توليه منصبه في أيار/مايو، أوضح أنه لا يخطط للدخول في عملية سلام مع الفلسطينيين أو التفاوض مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. كما لم يعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن أية خطط لعملية سلام.

يود السيسي أن يرى إحياء عملية السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، التي تم تجميدها منذ العام 2014.

وبحسب مكتب السيسي، أثار الرئيس المصري الأمر مع بينيت. وتحدث السيسي عن دعمه لحل الدولتين على أساس خطوط ما قبل العام 1967.

سافر بينيت مع مستشار الأمن القومي إيال هولتا، والسكرتير العسكري العميد آفي جيل، ومستشارة السياسة الخارجية شمريت مئير.

وكان أول من استقبل رئيس الوزراء وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير المخابرات المصري عباس كامل.

ثم التقى بينيت والسيسي على انفراد لمدة ثلاث ساعات، وتحدثا بمساعدة مترجمين: تحدث بينيت بالعبرية والسيسي باللغة العربية. كما أقيمت مأدبة غداء مشتركة مع الوفد "الإسرائيلي" والدبلوماسيين المصريين.

يبدو أن الرحلة أعطت دفعة لخطوط النقل بين "البلدين".

فقد أعلنت وزارة النقل "الإسرائيلية" أن معبر طابا بين "إسرائيل" وسيناء، وهو نقطة دخول للسياح "الإسرائيليين"، بدأ العمل بكامل طاقته اعتبارًا من يوم الاثنين مع رفع القيود المفروضة خلال جائحة فيروس كورونا.

وقالت مصادر في شركة الطيران الوطنية المصرية، إن مصر للطيران ستبدأ تشغيل بضع رحلات أسبوعياً بين القاهرة وتل أبيب اعتبارًا من تشرين الأول / أكتوبر.

---------------------  

العنوان الأصلي:  Bennett and Sisi talk Hamas, Iranian threats in rare meeting

الكاتب:  TOVAH LAZAROFF

المصدر: جيروزاليم بوست

التاريخ: 13 أيلول / سبتمبر 2021

انشر عبر
المزيد