‎خاص.. سليم عاصي.. السبّاق الى رسم المشهد الفلسطيني

10 آب 2021 - 10:48 - الثلاثاء 10 آب 2021, 10:48:05

‎وكالة القدس للأنباء – فاتن الصالح

بسرعة متناهية يتناول الفنان الفلسطيني سليم عاصي، الأحداث الساخنة على الساحة الفلسطينية ويحولها إلى أعمال فنية عبر الكاريكاتير أو عبر اللوحات وأحياناً عبر الجداريات، العدوان الصهيوني على غزة، حركة المقاطعة، التطبيع، الأسرى، الشهداء، اقتحام الأقصى، الاستيطان في جبل صبيح والتهويد في سلوان والشيخ جراح والمناسبات الوطنية كيوم الأرض وذكرى النكبة وغيرها.. كلها على أجندة الفنان المولود في مخيم الجليل – بعلبك، والمقيم في الدنمارك منذ 29 عاما..

227309861_2051490031665479_2650266811128230485_n

لجوءه في المخيم وهجرته الى أوروبا لم تبعدانه عن قضايا وطنه، بل على العكس، زادته هذه العوامل ارتباطا بوطنه وأبناء شعبه، فسخّر موهبته لمساعدتهم .. إذ أطلق العام الماضي وهذا العام، مبادرة لبيع لوحاته في المزاد والتبرع بثمنها للاجئين في مخيمات لبنان مع ازدياد نسب الفقر والبطالة، والالتزام بالحجر المنزلي لتفادي تفشي فيروس "كورونا" ووصوله إلى المخيمات.

اللافت في عمل عاصي.. سرعته.. فما أن يقع الحدث حتى يترجمه فورا -الى لوحة، وفي هذا السياق قال لوكالة القدس للأنباء: "أنا على تواصل مباشر مع أهلنا في بيتا وسلوان والشيخ جراح، هم ببعتولي المعلومات وشو عم بصير عندهم، فأنا بكون على اطلاع عالأحداث قبل نشرها بشكل رسمي على الوكالات الإخبارية.. لذلك تساهم هذه العلاقة في فهمي للأحداث وسرعة التعبير عنها".

216356373_2037463353068147_5350394777041007275_n

وأضاف: "حقيبتي لا تفارقني.. أقلامي، ريشي، ألواني، أوراقي، دائما معي أينما أذهب، وبالتالي أي خبر يطرأ على الساحة الفلسطينية أباشر برسمه والتعبير عنه من أي مكان أكون فيه".

b5bf73fd-2ba7-480d-a1f6-c564edc2a0a5

ويولي عاصي اهتماماً كبيراً لمعاناة أبناء شعبه في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، والناتجة عن تقصير الأونروا والجهات المعنية في تقديم الخدمات، وحرمانهم من حقوقهم المدنية والسياسية والإجتماعية.

3ee650ed-1f6a-42f0-840c-e533bb035b1f

الجدير بالذكر، أن عاصي الى جانب اهتماماته في الساحة الفلسطينية ومخيمات اللجوء، فهو مهتم أيضا بالشأن السياسي في الدانمارك خصوصا فيما يتعلق بالأجانب والمسلمين، حيث سبق وأن تعرض لمضايقات من قبل بعض العنصريين، وذلك على خلفية التفاعل الذي تخلقه لوحاته حول نقد الممارسات العنصرية والخطاب السياسي اليميني الذي وصفه عاصي "بالتمييزي".

بجولة سريعة في صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، تضعك رسومات عاصي، الموقعة، قبل اسمه، بعبارة "الفن المقاوم"، بصورة ما يجري من تطورات وأحداث في الساحة الفلسطينية.

انشر عبر
المزيد