خاص: الفنان عبدالعال: لوحاتي تعبر عن معاناة اللجوء

30 تموز 2021 - 10:51 - الجمعة 30 تموز 2021, 10:51:09

وكالة القدس للأنباء – ربيع فارس

الفنان التشكيلي الفلسطيني علي عبدالعال، نشأ في بيئة فنية غنية بالمواهب، فتأثر بأعمالها وبحب الألوان، وتابع بشغف ما ينتجه كبار الفنانين التشكيليين الفلسطينيين، فسقلت شخصيته الفنية، وقد كرّس جلّ أعماله في التعبير عن قضايا وهموم شعبه، والجهاد من أجل تحرير كامل تراب فلسطين المحتلة.

في هذا السياق، قال عبدالعال لـ"وكالة القدس للأنباء، :"الفن التشكيلي الفلسطيني لعب دوراً بارزاً  في نقل الصورة لمعاناة شعبنا في مخيمات اللجوء تصويرا واقعيا لما يعانيه من الإذلال وصعوبة الحياه في كافة مراحل الصبر، وايضا في جلادة التحمل فكان شاهداً  وعاملاً على إبراز الصورة ونشرها فنيا".

واعتبر أن :"معركة سيف القدس هي محطة من محطات العز الفلسطيني حيث رفعت كل معنويات الشعب الفلسطيني بكافة انتمائه وجوانبه الثقافيه والفنية..ولعبت دوراً إيجابياً في الفن التشكيلي، حيث أوحت للفنانين لوحات ومواضيع في واقع تحقيق النصر   ..

ولفت عبدالعال إلى أن الفن التشكيلي مر  بكثير من الضغوط في فترة جائحة كورونا، حيث وضعت قيوداً كبيرةً على تحركات الفنانين، برغم من المجال الذي  فتحته في الانفراد مع نفسه والحجر ان ينتج أعمالاً عديدةً، إلا أنه لا مجال للعرض إلا عبر الأون لاين للمشاركه في معارض عن بعد إلا انه لا يشفي غليل الفنان"

وأكد أن:"الشعب الفلسطيني أنتج فنانين كباراً ورواداً في ساحة الفن التشكيلي في الشتات والداخل، وتركوا بصمة واضحةً على صعيد العالم العربي والعالم، ومنهم إسماعيل شموط، ناجي العلي، تمام الاكحل، محمد الركوعي، وغيرهم الكثير، إلا انني تأثرت منذ طفولتي  بالفنان إسماعيل شموط، وأسلوبه الانطباعي وتأثيراته اللونيه في إبراز الرموز الفلسطينيه في  الواقع البسيط وإظهارها في لوحة فنية جميلة".

وقال:"أنا من عائلة فنيه تهتم بالرسم والفن التشكيلي، خالي فنان تشكيلي عبد الدايم عبدالعال وابنه مروان عبد العال رسام أيضاً، ويوجد بالعائلة بعض الرسامين، لذا فهذه البيئة الفنية واهتمامها بهذا الفن حركت عندي  إحساس باللون وعلاقته باللوحة، وبدأت رغبتي وخيالي ينضجان، ما أنتج شخصيتي الفنيه وأسلوبه الخاص".

وختم عبدالعال:"كنت دائما أحاول أن أكون جاهزاً فنياً، ولدي لوحات عديده، أنتجت مجدداً، إلا إن الظروف التي يمر بها لبنان بسبب جائحة كورونا والوضع الاقتصادي، يحول دون إقامة معارض وتجمعات أيضا، فيمر الفنانون في صعوبة الحصول على المواد لغلاء سعرها أو عدم توفرها".

انشر عبر
المزيد