كيان العدو يحذر أمريكا من اقتراب امتلاك إيران لـ"السلاح النووي"

26 تموز 2021 - 10:55 - الإثنين 26 تموز 2021, 10:55:21

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تواصل حكومة العدو الصهيوني الجديدة، الدور المتوارث من زمن حكومة بنيامين نتنياهو، وهو تحريض الإدارة الأمريكية على الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تقترب كما يعتقدون، من امتلاكها "قدرات تنفيذية لبناء سلاح نووي".

وفي هذا السياق، قالت هيئة البث الرسمية "كان"، إن "(حكومة الكيان) حذّرت الولايات المتحدة خلال محادثات مغلقة من أن إيران تقترب من أن تصبح دولة نووية، أي دولة لديها قدرات تنفيذية لبناء سلاح نووي".

وأوضحت القناة، أن"الرسالة تم تمريرها خلال عدة محادثات لمسؤولين (صهاينة)، بينهم وزير الخارجية يائير لابيد، ووزير الحرب بيني غانتس، مع نظرائهم الأمريكيين".

ونقلت "كان" عن مسؤول سياسي "إسرائيلي" قوله: “يجب أن يحدث أمر بخصوص المفاوضات مع إيران، والحد الفاصل هذا لا يمكنه أن يكون الوقت الذي تتقدم به إيران بسرعة لوضع تكون به دولة نووية.

وأشارت القناة العبرية إلى زيارة رئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي للولايات المتحدة، نهاية الشهر الماضي، حيث اجتمع هناك مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان.

وأوضحت أن كوخافي قال إن“الزيارة حققت أهدافها، وعلى رأسها دراسة طرق وإمكانيات لمنع قدرات عسكرية نووية من إيران، وتوسيع التعاون العملياتي بين الجيش "الإسرائيلي" والجيش الأمريكي.

كما طرح رئيس كيان العدو السابق رؤوفين ريفلين، الموضوع النووي الإيراني خلال اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الشهر الماضي.

وقال: “وجدنا لدى الرئيس بايدن استجابة بخصوص أمور تجب مراقبتها بشأن النووي الإيراني“، بحسب ما ذكرته قناة ”i24 news“ العبرية.

وفي وقت سابق، من الشهر الجاري، ناقشت المؤسسة العسكرية "الإسرائيلية" إمكانية أن تضطر "إسرائيل" لمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية في المستقبل القريب، وفقًا لما ذكرته صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ العبرية.

ونوهت الصحيفة إلى أن النقاشات جادة، حيث أن هناك استعدادات أولية لتنفيذ بعض الخطط التي أعدتها هيئة الأركان بقيادة رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي.

وأردفت الصحيفة، أن الاستعدادات تُجرى تحت قيادة وزير (الحرب) بيني غانتس ومسؤولين بارزين في خارجية العدو ووزير المالية أفيغدور ليبرمان.

كما يناقش بيني غانتس وليبرمان حاليًا زيادة كبيرة في ميزانية المؤسسة العسكرية للسنوات المقبلة، بهدف تمويل البنية التحتية، والاستعدادات لخطوة هجومية "إسرائيلية" تمنع إيران من امتلاك الأسلحة النووية.

انشر عبر
المزيد