بالصور وفد من محرري "الجهاد" يزور ذوي الشهيد بنات والأسيرين حريبات والجنازرة ويهنئ الغضنفر وحلاحلة بالحرية

23 تموز 2021 - 01:52 - الجمعة 23 تموز 2021, 13:52:54

وكالة القدس للأنباء - متابعة

شارك وفدٌ من الأسرى المحررين لحركة الجهاد الإسلامي، بالضفة الغربية المحتلة، في الوقفة التضامنية التي أقيمت عصر أمس الخميس، أمام منزل الشهيد نزار بنات، الذي اغتالته الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بمدينة الخليل، الشهر الماضي.

وضم الوفد أسرى محررين يتقدمهم الشيخ خضر عدنان، وماهر الأخرس، ونصر العمور ومحررين آخرين.

وفي كلمة له تحدث القيادي عدنان، عن مناقب الشهيد المناضل نزار بنات، والذي كان صوتاً حراً شريفاً، معتبراً أن من قتل نزار هو الاحتلال كونه المسؤول الأول، الذي سمح لأجهزة السلطة بالوصول الى منزل الشهيد والموجود في المناطق المصنفة (ج)"، والتي تقع تحت سيطرته.

ونبه عدنان خلال حديثه إلى ضرورة أن يتبنى الفلسطينيون مبدأ أن سلطات الاحتلال هي المتورط الأساس في الجريمة البشعة، ولذاك يستوجب أن يدفع هو الثمن، وعندها سيقول العدو لزبانيته وأدواته.

وتابع الوفد زيارته إلى منزل الأسير إياد حريبات في قرية دير العسل إحدى قرى مدينة دورا جنوبي الخليل، معبرا عن اسناده مع الأسير المؤبد حريبات الذي يعاني من الإهمال الطبي المتعمد، والذي أوصله إلى تدهور حاد في صحته، دخل على أثرها "الغيبوبة" لفترة طويلة، علما أن الاحتلال تسبب في فقدان ذاكرته بعد أن حقنه بمادة سامة.

وواصل وفد محرري الجهاد زيارتهم إلى منزل الأسير رأفت الجنازرة في بلدة حلحول شمال الخليل، المعتقل منذ 18 عامًا في سجون الاحتلال بتهمة نشاطه المقاوم.

كما وقدم الوفد التهاني للأسير المحرر ثائر حلاحلة، الذي أُفرج عنه من سجون الاحتلال قبل أسبوعين، بعد قضاء 14 شهرا في سجونه.

وشملت زيارات الوفد منزل الأسير المحرر والمنتصر في إضرابه الغضنفر أبو عطوان، الذي خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام مدة 65 يومًا، حقق فيه مطلبه بالتحرر من سجون الاحتلال.

وهدفت جولة الوفد إلى إعطاء باقة آمل لعائلات الأسرى الذين ينتظرون أبناءهم بفارغ الصبر، وعبروا عن تضامنهم الكامل مع الأسرى الذين يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام، ضد سياسة الاعتقال الإداري.

z8G3s

انشر عبر
المزيد