الشيخ صبري: التنسيق الأمني مرفوض ويتعارض مع مصلحة شعبنا

17 تموز 2021 - 04:07 - السبت 17 تموز 2021, 16:07:08

القدس المحتلة - متابعة

قال خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، إنّ "التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني أمر مرفوض يأباه ديننا الإسلامي العظيم، ويتعارض مع المصلحة العليا للشعب الفلسطيني، ويجب أن يتوقف".

وتساءل صبري خلال خطبة الجمعة أمس، "هل حدث عبر التاريخ الفلسطيني أنّ قيادة فلسطينية قد سبق لها أن نسقت مع قوات احتلالية؟ لماذا لم نسمع أي صوت يعارض هذا التنسيق الذي جلب علينا الويلات؟".

وأكّد ضرورة أن "يتوقف التنسيق الأمني، وأن ترتفع الأصوات لإلغائه؛ كونه يلحق أضراراً كبيرة بالشعب الفلسطيني".

وأضاف: "علينا أن نبتعد عن الدجل السياسي، وعن النفاق المجتمعي والتزلف الرخيص، وعن مسح الجوخ كما يقولون، فهذه مظاهر مرفوضة، وتنعكس سلبًا على القضية الفلسطينية".

ورغم المطالبات الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني ومغادرة سياسة "الرهانات الفاشلة"، إلا أن السلطة لا تزال تتمسك به، من خلال منع الاحتجاجات والمواجهات ضد الاحتلال، والاعتقالات السياسية على خلفية كتابات ومشاركات على صفحات بمواقع التواصل.

 

 

انشر عبر
المزيد