غانتس يربط مجددا بين إعمار غزة وعودة الجنود الأسرى.. ويلوح بالحرب

14 تموز 2021 - 02:53 - الأربعاء 14 تموز 2021, 14:53:25

غانتس هو العسكري الصهيوني الذي أغلق بوابة الغزو مع الجنوب اللبناني بعد فرار جيش العدو في العام 2000
غانتس هو العسكري الصهيوني الذي أغلق بوابة الغزو مع الجنوب اللبناني بعد فرار جيش العدو في العام 2000

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس مصمم على ربط ملف إعادة إعمار غزة، بملف إنجاز صفقة تبادل الأسرى، وهو أمر من شأنه أن ينعكس سلبا على الاتصالات القائمة حالي، والتي تديرها مصر.

وزعم غانتس خلال مؤتمر عقد في إحدى المستوطنات الصهيونية القريبة من حدود غزة، أنهم "مهتمون بتقديم المساعدات الإنسانية لسكان غزة، وسنستمر بالقيام بذلك، بالتعاون مع شركائنا المصريين، الأمم المتحدة ومع جهات دولية أخرى. لكننا نطالب بالهدوء".

وأضاف “سنتيح تطوير وإعادة إعمار قطاع غزة فقط بعد عودة أبنائنا (الجنود الأسرى لدى حماس)، وإن كانت هناك حاجة بالعمل عسكريا والخروج للمعركة مستقبلا لن نتردد".

يشار إلى أن المؤتمر الذي شارك فيه غانتس في منطقة أشكول، كان بهدف دعم المستوطنين الإسرائيليين القاطنين على مقربة من حدود غزة.

وجاءت تصريحاته، في ظل وساطات تقوم بها كل من مصر وقطر في هذه الأوقات، لتطوير التهدئة، وذلك بعد أن كشف خلال الأيام الماضية، بأن حكومة الاحتلال تخلت عن شرط ربط ملف إعمار غزة بإنجاز صفقة تبادل الأسرى، وأن هناك وفدا صهيونيا سيعقد في القاهرة قريبا محادثات جديدة، بخصوص الصفقة، بعد المفاوضات غير المباشرة التي عقدها قبل أكثر من أسبوع مع وفد من حركة حماس، برعاية جهاز المخابرات المصرية.

وحسب ما كشف فإن التخلي عن الشرط جاء بعد تقديم عرض مصري، يشمل البدء بالمرحلة الأولى من الصفقة، والتي تقوم على قيام حركة حماس بتقديم معلومات حول مصير الأسرى "الإسرائيليين" على أن تقوم "إسرائيل" مقابل ذلك بإطلاق سراح الأسيرات الفلسطينيات.

وتعمل حاليا كل من مصر وقطر على إنهاء الأزمة القائمة، حيث طلب الوسطاء المصريون وقتا من أجل إلزام "إسرائيل"، بإعادة الأوضاع في غزة لما كانت عليه قبل الحرب الأخيرة.

انشر عبر
المزيد