"لجان العمل" توزع أدوية ومستلزمات طبية في "برج البراجنة"

13 تموز 2021 - 07:28 - الثلاثاء 13 تموز 2021, 19:28:20

خلال التسليم
خلال التسليم

برج البراجنة - وكالة القدس للأنباء

بمناسبة انتصار "تموز2006 " وانتصار معركة "سيف القدس"، قامت "لجان العمل في المخيمات"، اليوم الثلاثاء، بتوزيع أدوية ومعقمات وقناني أوكسجين وكمامات وغيرها من المستلزمات الطبية المقدمة من الجمهورية الاسلامية في ايران لـ"حركة الجهاد الاسلامي"،  في قاعة مسجد ومجمع الفرقان بمخيم برج البراجنة، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية، ومسؤول المنظمات الشعبية لحركة الجهاد الإسلامي في لبنان الأستاذ أحمد مزيان، ومسؤول لجان العمل في المخيمات، الحاج أبو حسن الأسعد.

وألقى نائب مسؤول الملف الفلسطيني في "حزب الله"، عطالله حمود، كلمة في المناسبة، فقال: "لقد دأبت الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ بدء وباء كورونا على تقديم مساعداتها لأهلنا في مخيمات الشرف ، بعد أن تخلى عنها الجميع، وبعد أن تخلت الأونروا عن دورها تجاه اللاجئين الفلسطينيين".

وأضاف: "إننا اليوم نقف مع أهلنا لنقدم لهم هذه المساعدات من الجمهورية الاسلامية، وهي هدية متواضعة حتى نكون مع أهلنا يداً بيد لمواجهة الحصار الاقتصادي في ظل إنتشار وباء كورونا".

وختم حمود كلامه: "نعاهد الشعب الفلسطيني بأننا في حزب الله سنبقى أوفياء للقدس وفلسطين، وخصوصاً في أجواء انتصار تموز وانتصار معركة سيف القدس، ونحن على العهد باقون حتى تحرير كل شبر من أرض فلسطين ".

بدوره، أشار مسؤول العلاقات اللبنانية في "حركة الجهاد الاسلامي"، أبو وسام منور، إلى أنه " في   هذه الأيام المباركة نعيش انتصارات المقاومة في فلسطين ولبنان على العدو الغاشم المدعوم من الغرب عموماً، ومن الولايات المتحدة الاميركية خصوصاً".

وأضاف:" ونحن نواجه كورونا، هناك من وقف إلى جانبنا، وهناك من تخلى عنا، مؤسسة الأونروا التي كانت على مدار الوقت مسؤولة عن التقديمات والرعاية وتأمين المستلزمات تخلت عن وظيفتها، لأن الوظيفة الأساسية لها كانت وظيفة سياسية تدار من المنظومة العالمية التي ظلمت الشعب الفلسطيني ومازالت".

وتابع: "جاءت إيران لتقدم الدعم الصحي للشعب الفلسطيني، كما وقفت في سلاحها ومالها وتدريبها إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته، وأرسلت كل ما أمكن من الأدوية لنا لمواجهة هذا الوباء".

وختم منوَر كلامه مقدماً باسم "حركة الجهاد الاسلامي" في فلسطين، كل الشكر للجمهورية الاسلامية الايرانية على هذه الوقفة الثابتة التي اعلنتها  ولم تتخلى عن دورها شعباً وأرضاً ومقدسات، وكل الشكر للجنة دعم المقاومة في فلسطين وللجان العمل في المخيمات ولكل من دعم وساهم في إنجاح هذا النشاط".

وفي الختام، قام حمود بتسليم الأدوية والمعقمات والكمامات وقناني الأوكسجين وغيرها من المستلزمات الطبية إلى "حركة الجهاد الاسلامي"، وقد استلمها منه مسؤول العلاقات اللبنانية في الحركة، أبو وسام منور.

b5ab884f-62d7-44b7-9dd9-bba6ef4d80ca b01d8556-eb86-4570-9e48-d26ca94b9c3c
انشر عبر
المزيد