خاص.. 80% من الأدوية مفقودة في "برج الشمالي"

13 تموز 2021 - 11:35 - الثلاثاء 13 تموز 2021, 11:35:10

وكالة القدس للأنباء - زهراء رحيل

البحث عن الأدوية باتت الهم الأكبر في حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، الذين يعيشون سلسلة أزمات متلاحقة وعلى رأسها فقدان الأدوية الطبية نتيجة أزمة الدولار.

عشرات الأصناف مفقودة، الرفوف شبه فارغة ولا بديل سوى السوق السوداء التي تعتاش على أرواح المرضى.

 مهى ابنة مخيم برج الشمالي تقول لوكالة القدس للأنباء "الوضع صعب جداً كنا في البداية نبحث عن حليب الأطفال والآن نبحث عن معظم الأدوية في مختلف صيدليات لبنان ثم نلجأ إلى السوق السوداء التي لا ترحم المرضى حتى وصل الحال ببعض المحتكرين أن يحتم علينا الدفع بالدولار".

من جانبها قالت أم أحمد، "إحتاج أحد أبنائي للدم وبفضل الله وجدنا المتبرع، لكننا لم نجد في المستشفى كيسا لحفظ الدم واضطررنا إلى إحضاره من إحدى مستشفيات صيدا، أبسط الأشياء أصبحت غير موجودة وكأننا سوف نموت من المرض أو من الجوع".

وأكد محمد إبراهيم، صاحب أحد الصيدليات في مخيم برج الشمالي، فقدان أكثر من ٨٠% من الأدوية قائلاً "معظم الأدوية أصبحت مفقودة من الصيدليات، مثل البندول، وخافض للحرارة والكثير من الأدوية، والوضع يتجه نحو الأسوء، فنحن أمام خطر إغلاق الصيدلية بالكامل"، مضيفا "في الوقت الحالي نؤمن بعض الأدوية السورية ونلجأ إلى السوق السوداء في بعض الحالات وهذا ليس حلا".

نقص الأدوية أو اشتراط الدفع بالدولار، في حال وجد الصنف المفقود، يضيق الخناق على أهالي المخيمات، حيث يعمل غالبيتهم في الزراعة ويتقاضون أجورهم بالليرة اللبنانية.

انشر عبر
المزيد