الرهان عليه مضيعة للوقت

أبو دقة: إدارة بايدن نسخة "طبق الأصل" عن سابقه ترامب

08 تموز 2021 - 07:36 - الخميس 08 تموز 2021, 19:36:02

منزل منتصر شلبي المهدم
منزل منتصر شلبي المهدم

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكدت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية، د. مريم أبو دقة، أن انتقاد السفارة الأمريكية في الكيان الصهيوني، اليوم الخميس، هدم الاحتلال منزل الأسير منتصر شلبي شمال رام الله في الضفة الغربية المحتلة، مضيعة للوقت طالما لم تتخذ إجراءات عقابية ضد العدو.

وقالت أبو دقة في تصريح صحفي، إن الشعب الفلسطيني بات لا يؤمن في بيانات الشجب والاستنكار التي تصدرها الدول العربية والأوروبية جراء الانتهاكات الصهيونية بحق الفلسطينيين، مشددة على أن من لا يقبل انتهاكات الاحتلال يجب عليه اتخاذ إجراءات على الأرض ويُجبر الكيان على الالتزام بالقوانين الدولية واحترام حقوق الانسان الفلسطيني.

وأضافت:" أن ما يحدث من انتهاكات ضد الفلسطينيين مدعوم ومدروس من قبل الإدارات الأمريكية المتعاقبة، مجددة التأكيد على أن واشنطن لن تتخلى عن تل أبيب، فهي من صنعتها بجانب بريطانيا".

وشددت على أن الصمت الدولي وعلى رأسه أمريكا، بمثابة إعطاء الضوء الأخضر لمواصلة قتل واعتقال وهدم بيوت وتهجير الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، مؤكدة أن "إسرائيل" تتبع سياسة التطهير العرقي ضد أبناء الشعب الفلسطيني ولا أحد يحرك ساكنًا.

وتابعت: "خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، ارتقى مئات الشهداء وآلاف الإصابات، وكانت الولايات المتحدة إسرائيل بالمال والعتاد لدفعها للمزيد من القتل والتدمير".

وتابعت: "إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتبع ذات سياسة دونالد ترامب تجاه القضية الفلسطينية، فالأشخاص يتغيرون لكن النهج واحد، فأمريكا تحكمها مؤسسات ومنظومة متكاملة ولا يمكن لشخص واحد أن يتخذ قرارا منفردا تجاه أي قضية كانت".

وفجّرت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس، منزل الأسير منتصر الشلبي في بلدة ترمسعيا شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال حاصرت منزل الأسير منتصر الشلبي، وأجبرت المواطنين القاطنين قرب المنزل على إخلاء منازلهم، تمهيدا لهدمه.

انتقدت السفارة الأمريكية في "إسرائيل"، اليوم الخميس، هدم الاحتلال الإسرائيلي منزل الأسير منتصر شلبي.

انشر عبر
المزيد