سبع سنوات عجاف

متضررو عدوان 2014 يصرخون في وجه "أونروا": متى ستنتهي معاناتنا؟!

06 تموز 2021 - 06:47 - الثلاثاء 06 تموز 2021, 18:47:57

متضررو عدوان 2014
متضررو عدوان 2014

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أمام البوابة الغربية لمقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة "الأونروا"، اعتصم العشرات من الذين تضررت بيوتهم بشكل جزئي "بليغ" إثر العدوان الإسرائيلي على غزة 2014، مطالبين إدارة الوكالة بإنهاء ملفهم العالق منذ سبع سنوات.

ورفع المعتصمون لافتات كتب عليها "انتبهوا لنا يا وكالة الغوث" و"أين الإنسانية منكم يا وكالة الغوث، نريد تعويضات عدوان 2014"، و"سارعوا بصرف التعويضات فالشتاء أغرقنا"، فيما ردد العديد منهم شعارات تطالب إدارة "أونروا" بالإسراع بصرف التعويضات وعدم تجاهل ملفهم.

وما يزال يُعاني أصحاب المنازل المتضررة من عدوان 2014 بشدة، في ظل عدم إيفاء إدارة "أونروا" بالتعهدات المتفق عليها؛ حتى يتمكنوا من اصلاح وترميم منازلهم.

المواطن حازم أبو دقة من محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، يقول إن منزله تضرر بشكل بليغ جراء العدوان الإسرائيلي عام 2014، مطالبا إدارة "أونروا" بصرف التعويضات المالية المتفق عليها من أجل إعادة ترميم بيته، والعيش بكرامة كباقي الأسر الفلسطينية.

ويضيف أبو دقة: "أن المسؤولين في الوكالة طلبوا مني اصلاح الأجزاء المتضررة من منزلي، على أن يتم تعويضي ماليا خلال مدة لن تزيد عن أسبوعين، فتوجت إلى تجار مواد البناء وجلبت منهم مستلزمات إعادة الإصلاح من حديد وإسمنت على أن يتم تسديد مستحقاتهم عند استلام المبلغ من أونروا، وأن أوقع على سندات دين للتجار لضمان حقوقهم".

ويتابع: "أصلحت جزءا من بيتي على أن يتم صرف التعويضات بناء على الوعود التي تلقاها من إدارة الأونروا، فلم تفِ الوكالة بالاتفاق المبرم بينا، فبات التجار يطالبونني بسداد مستحقاتهم، وإلا سيتوجهون للنيابة العامة ويوقفوني".

ويطالب أبو دقة، إدارة "الأونروا" بالإسراع بصرف المبالغ المالية المتفق عليها منذ 7 سنوات لاستكمال إصلاح المنزل، وسداد الديون المتراكمة عليه للتجار حتى لا يقضي معظم أيام السنة في السجون".

من جهته، المواطن زيناتي قديح، يدعو "الأونروا" للإسراع بصرف التعويضات المالية لإعادة إصلاح منزله الذي تضرر بشكل بليغ جراء العدوان الإسرائيلي 2014، مؤكدا أنه استدان عشرة شواقل قادما من محافظة خان يونس لكي يشارك في الاعتصام ويطالب بحقوقه المالية.

ويضيف:" نعيش منذ 7 سنوات في المعاناة، جراء عدم إيفاء إدارة الوكالة بالتزاماتها المالية تجاهنا"، مؤكدا أنه ملاحق من قبل أجهزة الشرطية بسبب أنه لم يُسدد الديون المستحقة عليه.

بدوره، يقول رئيس لجنة متضرري حرب 2014 صلاح النجار، أن هذا الاعتصام أمام مقر "أونروا" في غزة، جاء للمطالبة بالإسراع بصرف تعويضات المتضررة منازلهم، للموقعين على عقود مع وكالة الغوث.

ويبيّن النجار في تصريح صحفي، أن نحو 55 ألف أسرة على مستوى قطاع غزة تضررت بفعل عدوان 2014، مشيرًا إلى أن المبلغ المطلوب لتعويض المتضررين يتراوح من 65-70 مليون دولار.

ويقول: "على الرغم من اعلان وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة دمج ملفي عدواني 2014 و2021، إلا أن إدارة الوكالة نفت لهم علمها بذلك الملف".

ويطالب، إدارة "أونروا" بصرف كل تعويضاتهم المالية، حتى لا يلجؤوا إلى تصعيد احتجاجاتهم، مؤكدا أنهم سيواصلون اعتصاماتهم حتى نيل كل مطالبهم.

المصدر: APA

 

انشر عبر
المزيد