خاص: الاحتكار والتلاعب بالأسعار يفاقم الأزمة المعيشية في "شاتيلا"

01 تموز 2021 - 11:28 - الخميس 01 تموز 2021, 11:28:49

وكالة القدس للأنباء - مصطفى علي

إنعكست الأزمة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان بشكل كبير، على الواقع المعيشي السيء لدى الأهالي وأصحاب المحال والدكاكين في مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين في العاصمة اللبنانية بيروت. وما زاد من تفاقم الأزمة، هو الارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار وقيام بعض أصحاب الدكاكين باحتكار السلع والتلاعب بأسعارها، ما دفع الأهالي إلى مطالبة القوة الأمنية المشتركة للعمل على ضبط الأسعار، كما طالبوا "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" تقديم المساعدات المالية والمعونات اللازمة، من مواد غذائية وحليب الأطفال ودواء بشكل عاجل، لأن الوضع المعيشي متردٍ جداً لا يقبل التسويف ولا يحتمل الانتظار.

وفي هذا السياق، طالب أبو فؤاد الحسون عبر "وكالة القدس للأنباء" القوة الأمنية والفصائل مجتمعة، أن تأخد دورها  وإلزام المحتكرين من أصحاب المحلات والدكاكين  بسعر واحد  وعدم تخزين المواد الغدائية والغاز  وغيره من احتياجات الناس".

بدورها أعربت أم محمد المصري  لـ"وكالة القدس للأنباء" عن إستيائها من تردي الوضع المعيشي الذي يعاني منه الأهالي في مخيم شاتيلا، وقالت: "الوضع كتير تعتير، ما عم نقدر نأمن الحليب لأطفالنا، ليش المخيمات بعدها ما تحركت على الأونروا لأنها المسؤولة عنا كلاجئين؟ تأمين الحليب لأطفالنا وتأمين المونة واجب على الأونروا في ظل الأزمة الأقتصادية السيئة".

وأكد صاحب محل السمانة، أبو حسين مرعي، بأنه يواجه صعوبة في بيع وشراء البضاعة " الأصناف اللي بعتها ونزلت أجيب بدالها،  والمصاري اللي بعت فيها ما قدرت أجيب فيهم نفس الاغراض.. بعت دخان سيدرز بـ 5500، واشتريتها بسعر أغلى  6700 ، وبعت كيلو السكر بـ 9000 اشتريته بـ 10000 ألاف ليرة".

وطالب مرعي بتنظم عملية البيع والاتفاق على سعر موحد، ومنع احتكار الأسعار، وذلك لتخفيف الأعباء عن كاهل الأهالي وأصحاب الدكاكين التي لا تتلاعب بالأسعار".

وقال أحد أصحاب الدكاكين في مخيم شاتيلا، سمير علي، لـ"وكالة القدس للأنباء": " المشكلة عنا كل واحد فاتح على حسابه، ما في رقابة على الأسعار من قبل اللجنة الشعبية، كما أننا بحاجة إلى دعم من قبل الجهات المعنية في الشأن الفلسطيني وإذا بقيت الأمور على حالها سأضطر إلى إقفال المحال ".

وأوضح: " من شهرين رفعوا الدعم عن السلة الغذائية  وتقريباً 90 %من الشركات بتقبض على سعر  صرف الدولار، بالأمس سلموا بضاعة على 16300 واليوم على 17500 ، انا سكرت المحال مؤقتاً،  والرفوف فارغة، وما رح أقدر أعبيها إذا استمر الوضع على حاله ". 

أما صاحب محال بيع اللحمة، أبو زهير، لفت في حديثه لـ"وكالة القدس للأنباء"  أن هناك صعوبة تواجهنا في شراء وبيع اللحمة، فالأسعار بارتفاع  جنوني، حيث تراوح السعر ما بين ١٤٠ و١٧٠ الف للكيلو من لحم البقر، وذلك بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية، ما خلق حالاً من الإرباك لديهم وخوفاً من إرتفاع أكثر جرّاء رفع الدعم".

وأضاف: "هناك تراجع في نسبة مبيع اللحم في السوق المحلي، نتيجة لتراجع القدرة الشرائية للمواطن، وهذا ما يؤكّده أغلب القصّابين، وبالتالي نحن أمام أزمة لحوم خطيرة".

بدوره، دعا مسؤول "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في المخيم، عاهد بهار، منظمة التحرير الفلسطينية وفصائل التحالف الفلسطينية واللجان الشعبية إلى أجتماع طارئ بخصوص ضبط الوضع الاقتصادي ومنع احتكار الأسعار في المخيم.

وقال بهار لـ"وكالة القدس للأنباء": الوضع في المخيم من سيء إلى أسوأ، ويجب أن يكون هناك رقابة على أسعار المنتجات الغذائية وغيرها، لأن الأوضاع المعيشية لدى الأهالي  لا تتحمل هذا الغلاء واللعب بالتسعيرة من قبل بعض أصحاب المحلات".

وطالب "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" بدعم أصحاب مولدات الكهرباء بمادة المازوت، لتخفيف المعاناة عن شعبنا نتيجة الظروف التي يمر بها لبنان، وذلك عبر تقليل قيمة فاتورة اشتراك الكهرباء داخل المخيمات".

انشر عبر
المزيد