أجهزة أمن السلطة تقمع مسيرة في رام الله منددة باغتيال الناشط بنات

24 حزيران 2021 - 10:26 - الخميس 24 حزيران 2021, 22:26:12

أجهزة أمن السلطة
أجهزة أمن السلطة

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قمعت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، مساء اليوم الخميس، مسيرة غاضبة خرجت في مدينة رام الله رفضا لاغتيال الناشط نزار بنات وحاولت الوصول لمقر المقاطعة حيث يقطن رئيس السلطة محمود عباس.

وأفادت مصادر محلية وشهود عيان بأن أجهزة أمن السلطة أطلقت قنابل الصوت والغاز صوب المتظاهرين الأمر الذي أدى إلى إصابة شاب بقنبلة صوت في قدمه.

وقام الشبان بإشعال النار بالإطارات وسط شارع رام الله تعبيراً عن غضبهم ورفضهم للقمع.

وسبق هذه المواجهات مسيرة ردد خلالها المشاركون الهتافات التي تطالب برحيل السلطة ورئيسها وحل الحكومة.

كما تخلل المسيرة كلمة للجنة التنسيقية لقوائم الانتخابية التي حملت فيها المستوى السياسي بكامله وخاصة محمود عباس مسؤولية ما جرى مع المعارض السياسي نزار بنات والذي تعرض للقتل بعد اعتقاله على يد أفراد من الأجهزة الأمنية في مدينة الخليل.

وطالبت اللجنة بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة وطنية انتقالية من كفاءات وطنية مستقلة لتحضر لانتخابات متزامنة للمجلس الوطني والتشريعي والرئاسة خلا ست شهور

كما طالبت بإقالة رؤساء الأجهزة الأمنية ومحاسبة كل من أصدر ونفذ الأوامر لتعذيب بنات والتي أفضت لاستشهاده، وإعادة مأسسة الأجهزة الأمنية وعقيدتها على أسس وطنية وإيجاد رقابة مدينة عليها التوقف الفوري عن أشكال التعدي على الحريات.

ودعت اللجنة أبناء الشعب الفلسطيني كافة لأداء صلاة الغائب يوم غد الجمعة على روح الراحل بنات.

انشر عبر
المزيد