السودان يشعر بالخيبة من التطبيع

16 حزيران 2021 - 02:39 - الأربعاء 16 حزيران 2021, 14:39:41

مجلس السيادة السوداني
مجلس السيادة السوداني

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

قال تقرير "إسرائيلي" إن مصادر في الخرطوم تتحسر على عدم كفاية الاستثمار الأمريكي، قائلة إن زيادة الأموال ستضفي المزيد من الشرعية على انضمام الأمة العربية إلى اتفاقات إبراهام.

أفاد تقرير "إسرائيلي"، صباح اليوم الأربعاء، أن السودان يشعر بخيبة أمل نتيجة اتفاق التطبيع مع "إسرائيل" وسط استثمارات أمريكية غير كافية في الدولة الأفريقية.

بعد أشهر عدة من توقيع الاتفاق، لم تف واشنطن بوعدها بالاستثمار في مشروعات الزراعة والتكنولوجيا في السودان، حسبما نقلت إذاعة "كان'' العامة عن مصادر رفيعة المستوى في الخرطوم.

وأشارت المصادر إلى أن التطبيع كان مثيراً للجدل داخل الحكومة السودانية، وأن الاستثمارات المالية الكبيرة كانت ستساعد في تسويق الاتفاقية للجمهور.

في كانون الثاني / يناير، وقع السودان على اتفاقيات إبراهام مع الولايات المتحدة، ما مهد الطريق للدولة الأفريقية لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل". جاء التوقيع بعد شهرين فقط من إعلان الرئيس الأمريكي، آنذاك، دونالد ترامب أن السودان سيبدأ في تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

قبل السودان، أبرمت إدارة ترامب اتفاقيات دبلوماسية في أواخر العام الماضي بين "إسرائيل" والإمارات العربية المتحدة وبين إسرائيل والبحرين. كما أعاد المغرب إقامة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد قطع العلاقات في العام 2000 تضامناً مع الفلسطينيين خلال الانتفاضة الثانية.

وزار وزير المخابرات آنذاك، إيلي كوهين، السودان في كانون الثاني / يناير، على رأس وفد أجرى محادثات مع كبار المسؤولين السودانيين، بمن فيهم الجنرال عبد الفتاح برهان، رئيس مجلس السيادة الحاكم، ووزير الدفاع ياسين إبراهيم. وقع كوهين مذكرة تفاهم مع إبراهيم حول القضايا الأمنية ودعا القادة السودانيين لزيارة "إسرائيل".

في نيسان / أبريل، صوت الوزراء في الخرطوم لصالح إلغاء ما يسمى بقانون المقاطعة "الإسرائيلي" كجزء من جهود التطبيع. وأكد مكتب رئيس الوزراء السوداني قرار إلغاء قانون 1958، الذي قال إن الوزراء أكدوا أيضاً دعم السودان لإقامة دولة فلسطينية كجزء من حل الدولتين.

لا يزال يتعين إجراء تصويت مشترك بين مجلس الوزراء ومجلس السيادة الحاكم قبل إزالة القانون من الدستور. يحظر التشريع إقامة علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل" ويحظر أي علاقات تجارية مع الدولة اليهودية. وشملت العقوبات على من خالف شروطه، مثل التجارة مع "الإسرائيليين"، عقوبة تصل إلى 10 سنوات في السجن وغرامة كبيرة.

يسير السودان في طريق هش نحو الديمقراطية بعد انتفاضة شعبية أدت بالجيش إلى الإطاحة بالديكتاتور القديم عمر البشير في نيسان / أبريل 2019. وتحكم البلاد الآن حكومة عسكرية ومدنية مشتركة تسعى إلى تحسين العلاقات مع واشنطن والغرب.

في كانون الأول / ديسمبر، انتهت إدارة ترامب من رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب. كانت هذه الخطوة حافزًا رئيسيًا للحكومة في الخرطوم لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

يعود التصنيف إلى التسعينيات، عندما استضاف السودان لفترة وجيزة زعيم القاعدة أسامة بن لادن وإرهابيين مطلوبين آخرين. يُعتقد أيضًا أن السودان كان بمثابة خط لإيران لتزويد الحركات المسلحة في قطاع غزة بالأسلحة.

عانى الاقتصاد السوداني عقودًا من العقوبات الأمريكية وسوء الإدارة في ظل حكم البشير، الذي حكم البلاد منذ الانقلاب العسكري الذي دعمه الإسلاميون في العام 1989.

--------------------

العنوان الأصلي: Sudan said disappointed with results of normalization with Israel

الكاتب: هيئة التحرير

المصدر: "تايمز أوف إسرائيل" العبرية

التاريخ: 16 حزيران / يونيو 2021

 

انشر عبر
المزيد