خاص.. أسامة العلي: جداريات "البداوي" رسالة تصب في خانة العمل المقاوم

15 حزيران 2021 - 11:04 - الثلاثاء 15 حزيران 2021, 11:04:00

وكالة القدس للأنباء – ربيع فارس

بالريشة والألوان، وبروح وطنية متميزة، جسد النادي الثقافي الفلسطيني العربي في مخيم البداوي، موقفه الداعم لمعركة "سيف القدس" ولخارطة فلسطين من النهر إلى البحر، وذلك من خلال جداريات تعبيرية انتشرت على كافة جدران المخيم، وقد تضمنت رسالة واضحة تؤكد أن فلسطين للشعب الفلسطيني، والقدس خط أحمر.

في هذا السياق، قال رئيس النادي الثقافي الفلسطيني العربي في مخيم البداوي، "لوكالة القدس للأنباء" أسامة العلي: "ليس فقط في هذه المعركة بل في كل المعارك تكون جماهير المخيمات على ترقب ساعة بساعة وأول  بأول، وكان النادي من ضمن الفاعليات التي قام بها الشعب في الشتات، ونظمت الدائرة الطلابية في النادي تظاهرة تضامنية، كما نظمت بعد انتهاء المعركة جولة في المخيم مع الصوتيات والأناشيد، وتوزيع خرائط فلسطين وملصقات وحلويات على الناس، وناس تتفاعل مع هذه المواضيع التي فيها نبض المقاومة".

 وأضاف العلي:"الشباب تشتغل في النادي ضمن الدائرة الفنية في عمل الجداريات، فهي لديها رسالة أساسية وهي التأكيد على أن فلسطين كاملة لنا من البحر الى النهر، من الناقورة إلى أم الرشراش، وعلى نهج الكفاح المسلح والمقاومة والطريق الثوري لتحرير فلسطين وعدم  الاعتراف بالتسويات التي تتم على حساب حقوق شعبنا بالمجمل، عشرات الجداريات التي رسمت كانت على هذا المحور".

وأوضح أن "الجداريات والأعمال الفنية تصب في خانة العمل المقاوم والدفاع عن خط الكفاح المسلح لتحرير كامل الأرض، حيث تلاقي من أهل المخيمات قبولا لأن الناس هي بالأصل هكذا وهناك تفاعل ايجابي وكثير من الناس تطلب أن نرسم على الحائط لديهم أو في الحارة وهذا حصل فعلا".

وتابع "هناك خطط سنوية للنادي وخطط حسب مجريات الأمور واليوميات الفلسطينية، الخطة تكون داخلية وهناك أشياء تكون معلنة، وقسم كبير منها تقوم به الدائرة الطلابية في النادي، من ضمنها أعمال تدريبية وتوعية، إلى جانب الدائرة الإعلامية التي تعد أكثر من برنامج للشباب، بالإضافة الى الشباب الذين يقومون بعمل إغاثي واجتماعي وهو عمل مستمر ونشط."

وأشار إلى أنه:"في بداية أزمة كورونا توقفت الأنشطة العامة من اجتماعات دورية وتجمعات، ما عدا العمل الاجتماعي كان مستمرا،  والمواكبة الأساسية لأنشطة المناسبات الوطنية، وتم تجاوز هذه العقبة مع الإجراءات الصحية هذا العام وعدنا الى الانشطة بشكل شبه طبيعي."

 وختم "هناك من يشارك من خارج المخيمات، ولدينا ورشة تدريب بالإعلام والعمل الإعلامي وورشة داخلية سيكون فيها مشاركة من خارج المخيم، وهناك بعض التدريبيات  يشرف عليها الأخوة اللبنانيين والمشاركين فيها".

540fdf6c-4187-4089-ac5f-0aa39dc0304a f
انشر عبر
المزيد