الذكرى الـ45 لأنتفاضة أبناء شعبنا في المثلث وسخنين وعرابة وكفر كنا والنقب

31 آذار 2021 - 07:08 - الأربعاء 31 آذار 2021, 19:08:07

الكاتب: هادي عبد العال

في الثلاثين من آذار عام 1976 حاولت عصابات الصهيونية مصادرة اراضي المواطنين الفلسطينين  في تلك البلدات من اجل انتزاع صفة الملكية ومحاولة طردهم إلا ان حركة ابناء شعبنا قامت بالتصدي الى هذا المشروع الخبيث الذي عبرت عنه جماهير شعبنا بأنتفاضة الارض. انتفاضة الصدور العاريه والاشتباك المباشر ومع هذا العصابات الصهيونية  المدججة في السلاح امام شعب أمن بشرعية الدفاع عن كل فلسطين من اجل تثبيت حقه في مقاومة هذا الاستعمار الصهيوني وعصاباته  الذي يحاول ان يكرس قيام ما يسمى دوله له على انقاض حقوقنا التاريخه....إنا حقيقة هذا الاستعمار الذي لم ولن يستقر كيانه الى يومنا هذا هو نتيجة تركيبته الاستعماريه والعنصرية  ومحاولته الحثيثه لطرد ما تبقى من ابناء شعبنا الصابر والمقاوم لهذا المشروع الاستعماري...جماهير شعبنا في المثلث وسخنبن والنقب وكل الجليل تصدوا الى هذه الهجمه الصهيونيه بصدوره العاريه لترتكيب هذه العصابات الصهيونيه بحقهم ابشع المجازر  وسقوط 6 شهداء وعشرات الجرحى وعشرات المعتقلين لتكون المفجر الحقيقي لأنتفاضة شعبنا في المثلث وجليلها الشامخ..

اليوم وفي هذا الذكرى  يتجدد عهد الوفاء الى شهداء وجرحى الارض الطاهره التي انبتت زرعا منيعا من دماء طاهره لتكون رساله واضحه الى كل الامم عن ممارسات هذا العصابات الصهيونيه  المدعومة من أمم متصهينه على أمتنا....

في هذا اليوم المجيد لروح شهدائنا وبعد 45 عاما نجدد لهم بأننا أوفياء لهذا الدماء الذكيه التي جددت رفع للواء المقاومه والتحرير والعودة وخاصه أننا على مقربه من ذكرى  نكبة عام 48 وعامها 73 والذكرى العاشر لمسيرة العودة التي جسدت روحا تجدديه لجيل الرابع لفلسطين جيل العودة  جيل الفكر والوعي المقاوم ...

في يوم الارض عام 1976 سقط ستة اقمار وعشرات الجرحى والمعتقلين في الجليل لتبقى طريق التحرر والعودة مشعل يضئ درب ويزيل هذا الاستعمار الصهيوني المحتل الغاصب من كل فلسطين...

 ويبقى الطريق الذي اضائه الشهداء مشعلا منيرا الى ايار النكبه ستة اقمار شهداء ومئات الجرحى من الجيل الرابع  الذين جسدوا في مسيرة العودة عام 2011 روحا استشهادية بصدورهم العاريه امام آلة حرب غير متكافئ لكن الفرق بين شبابنا الذين يحملوا للواء العقد والاراده  مع الله سبحانه وتعالى هي الاقوى من جبروت هذه العصابات...

فلسطين باقية الى يوم الدين وهذا الاستعمار الى زوال بأذن الله وهذا وعد  الله سبحانه وتعالى....

رسالة إلى كل المحبطين والمشبوهبن  الذين يستغلون مأساة  شعبنا تحت ذريعة الجوع والحرمان ويطلقون بين الفنيه والأخرى التهجير الانساني والذهاب الى السفارات نقول لهم بأننا ذاهبون الى فلسطين بأذن الله.لأن السفارات المتصهينه هم من يسرقون احلامنا ومستقبل شعبنا وقضيتنا العادله ..

إلى شباب فلسطين في مخيمات اللجوء النظر الى فلسطين لأنها  المستقبل الاقرب لعودتنا والرهان  على انفسنا لأننا  المستقبل المشرق لأمتنا حين يكون شباب فلسطين مع آذار الربيع والزرع ويكون ايار الحصاد ....نحن لن نرضى ان نكون إلا كما وصفنا الله بأهل الرابط وليس  كما يحاول البعض وصفنا. نحن جيل الوعي والقرآن جيل يأمن بأن الصراع مع هذا العدو الخبيث له حتمية النصر لاننا نتحلى بقوة صبرنا وارادتنا  الصلبه ونريد ان نختم حياتنا في ربوع بلادنا وأقصنا في أمان نصون حرمته وقداسته...

 

انشر عبر
المزيد