أطفال المخيمات الفلسطينية في لبنان يلعبون تحت شمس مفقودة

29 تشرين الأول 2012 - 10:32 - الإثنين 29 تشرين الأول 2012, 10:32:01

عند دخول المخيمات الفلسطينية في لبنان، والمرور بأزقتها الكثيفة الضيقة، غالباً ما تجد أطفالاً هنا وهناك منسجمين في ألعاب تقليدية قد تصادفها في أي مكان، كركض بعضهم للإمساك ببعضهم الآخر (اللقيطة) أو اختباء أحدهم ليجده الرفاق (الغميضة) أو رسم مربعات صغيرة على الأرض بالطبشور والقفز فوقها على قدم واحدة... وغيرها من الألعاب التي يجتهد الأطفال في تطويرها بما يتناسب وإمكاناتهم وعقولهم وثقافتهم. فللأطفال، في كل مكان، ثقافة ولغة وعالم خاص.
لكن اللعب في المخيمات مختلف. فالركض يكون في دهاليزٍ لا تنتهي، والاختباء بين المنازل المتراصّة والأزقة المتقاطعة، والزحف بقدمٍ واحدة نراه على أرض وعرة متعرّجة تحتاج إلى خبرة وتمرّس ومهارة تملكها تلك الأيدي الناعمة الصغيرة. غير أن المشكلة تكمن في أن مساحة لعب الأطفال، في تجمّعات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، تضيق سنة بعد سنة، نتيجة الاكتظاظ السكّاني والعمران الأفقي الذي يقضم الأزقة، والعتمة التي تزداد حُلكة بفعل البناء العمودي.
رُبى (5 سنوات) من أولئك الأطفال، قُدّر لها أن يكون الزقاق الثاني إلى اليمين، بعد دكان أبو محمد دعيبس في مخيم مار الياس في بيروت، مسرح طفولتها، على اعتبار أنه لا مجال للعب داخل منزلها والغرفتين الصغيرتين اللتين لا تتجاوز مساحتهما بضعة أمتار مربعة. هي من الجيل الرابع للنكبة الحيّة في تفاصيل الحياة اليومية للقاطنين في المخيمات. العام الماضي، كان الزقاق الضيّق يتسع للعبها مع صديقتيها الصغيرتين، فاطمة وعُلا التي ولدت بعد نزوح والديها من مخيم نهر البارد عام 2007. يرمين حجَراً على مربعاتهن ويقفزن متجاوزات إياه غير عابئات بالمارّة.
أما اليوم، فليس أمامهن سوى خيار واحد: البحث عن لعبة جديدة تتناسب والظروف «اللوجستية» التي أفرزها حدثان جديدان: يتمثّل الأول في الغرفة الإضافية التي بناها جارهن أبو حسن لولده المتزوج حديثاً، فقضمت جزءاً من مساحتهن الصغيرة. والثاني هو انضمام سناء وملك وهنا، القريبات الصغيرات النازحات مع عائلاتهن من سورية إلى لبنان.
تقول سوزان الأبطح (35 سنة)، وهي ناشطة فلسطينية في مجال حقوق الطفل، إن «أوضاع الأطفال الفلسطينيين في لبنان تتناقض مع كل الحقوق الواردة في اتفاق الأمم المتحدة لحقوق الطفل، خصوصاً في موضوع الحق في اللعب وتأثير الحرمان منه في الصحة النفسية للطفل». وتلفت إلى الفقرة الأولى من المادة 31 التي تنص على «حق الطفل في الراحة ووقت الفراغ ومزاولة الألعاب وأنشطة الاستجمام المناسبة لسنّه، إضافة إلى المشاركة بحرية في الحياة الثقافية والفنون». وتشير إلى أن هذه الفقرة «تنطلق من حاجة الطفل الفعلية إلى اللعب وممارسة مختلف أنواع الفنون، وهو ما يعتبر غائباً تماماً عن حياة الأطفال الفلسطينيين في المخيمات، فالبيوت والأزقة الضيقة والبنى التحتية الهشة، إلى جانب غياب أدنى مقوّمات الحياة كالكهرباء والمياه والبيئة الصحية، ناهيك بارتفاع نسبة الرطوبة بسبب الكثافة العمرانية وحجب نور الشمس عن غالبية الأحياء وضيق مساحات اللعب... كل هذا يؤثر سلباً في البناء النفسي للأطفال ويهدد نموهم وبالتالي مستقبلهم».
يقول علاء مصطفى (12 سنة) من مخيم عين الحلوة (قرب صيدا في جنوب لبنان): «أحب كرة القدم وأمارسها منذ سنوات في ملعب صغير قرب حي حطين، القريب من بيتي في وسط المخيم، لكن الملعب بات صغيراً جداً ونحن كُثُر، نكبر ويكبر عددنا، فيما المخيم يضيق بنا، فنضطر أحياناً إلى السير إلى خارج المخيم بحثاً عن ملعبٍ خالٍ». ويضيف أن «أكثر ما يزعجنا، اضطرارنا إلى حمل بطاقات الهوية دائماً والبحث عن مكان لحفظها أثناء اللعب، إذ لا يمكن دخول المخيم من دونها، بسبب حاجز الجيش عند المدخل، حيث نُسأل عنها في الذهاب والأياب».
نضال (7 سنوات) من سكّان مخيم شاتيلا (بيروت)، تقطن مع والديها غرفة في زقاق معتم بالمخيم. لا تحب اللعب، بل تفضل الرسم، خصوصاً الطبيعة بأشجارها وورودها الملوّنة. لوحاتها كثيرة. لكن الشمس والقمر يغيبان دائماً عنها، لماذا؟ تجيب نضال: «أنظرُ إلى فوق من الغرفة الصغيرة، أبحث دائماً عن السماء والشمس والقمر... فلا أجدها». 
 

انشر عبر
المزيد