"القائمة المشتركة": ما حدث مع النائب منصور عباس أمر مرفوض ومستنكر

05 آذار 2021 - 09:13 - الجمعة 05 آذار 2021, 21:13:42

يافا المحتلة - وكالات

رفضت القائمة العربية المشتركة في الكنيست، يوم الجمعة، اتهام رئيس القائمة العربية الموحّدة (الإسلامية الجنوبيّة)، منصور عباس، لكوادر مكوّناتها بالاعتداء عليه في مظاهرة أم الفحم الحاشدة ضد العنف والجريمة.

وقال عبّاس، في بيان، إنّ "أهالي أم الفحم يعرفون كيف يحترمون ضيوفهم، وجميعنا موحدون ضد الإجرام والعنف في مجتمعنا، وضد تقصير الشرطة في عملها، وهذه هي الرسالة الأساس التي ينبغي أن تخرج من مظاهرة اليوم، ومن تهجم علي بعد انتهاء المظاهرة هم قلة قليلة من خارج أم الفحم تنتمي للأحزاب المنافسة لأجندات سياسية ومشبوهة، ولا علاقة للحراك الفحماوي الشريف ولا لأهالي أم الفحم الشرفاء بهذا التهجم. ومن وقف يدافع عني بوجه هؤلاء القلة الغريبة عن أعراف ووحدة مجتمعنا هم أهالي وشباب أم الفحم الأبطال والشرفاء".

وحسب موقع "عرب 48" ردّت القائمة المشتركة في بيان قالت فيه إنّ "ما حدث مع النائب منصور عباس هو أمر مرفوض ومستنكر شكلًا ومضمونًا. نحيي كل من تدخل لحمايته وخصوصًا النائب يوسف جبارين. ونطالب النائب عباس بالتراجع عن اتهاماته المتسرّعة والمبيّتة، والتي يدحضها التوثيق الميداني للحدث. وبغض النظر عن هذا الحدث الهامشي، يبقى الأساس أن على النائب عباس إعادة النظر في نهجه ومواقفه تجاه الشرطة".

وحيّى بيان المشتركة "أهالي أم الفحم وكل الألوف المؤلفة التي شاركت في المظاهرة اليوم. والتي بعثت برسالة واضحة إلى حكومة إسرائيل وشرطة إسرائيل، بأن جماهيرنا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الدماء وأمام تواطؤ السلطات مع عصابات الإجرام".

تابع البيان "لنتعلّم من وقفة أم الفحم البطولية وحراكها الموحّد، ونوجّه أسهمنا تجاه السلطة والشرطة القامعتين، وليس تجاه بعضنا بعضًا. وليكن هذا اليوم النضالي المجيد رافعة لنضال جماهيرنا ضد آفة الجريمة والعنف".

من جهتها، رفضت بلديّة أم الفحم الاعتداء على عباس، وأكّدت "أنّ هذا عمل مستهجن وغير مقبول ومستنكر، وترفضه وتلفظه ولا تقبل به أبدا، فالنائب د. منصور عباس مرحبُ به في أم الفحم، كباقي النواب من القوائم الأخرى، عربية ويهودية، وكباقي المشاركين المتضامنين معنا في هذا اليوم. وإذا كانت هذه المظاهرة الجبارة بعشرات الآلاف جاءت لتقول لا للعنف، فالأولى أن لا يحصل بها اعتداء من هذا القبيل، فهو العنف بعينه".

 

انشر عبر
المزيد