خلال تشييع شهيد لقمة العيش فؤاد جودة

الشيخ عدنان: الشهيد فؤاد جودة قُتل بصمتٍ ومالٍ عربي

25 كانون الثاني 2021 - 01:26 - الإثنين 25 كانون الثاني 2021, 13:26:15

وكالة القدس للأنباء - متابعة

شَيَعت جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد جثمان الشهيد فؤاد جودة انطلاقاً من مسقط رأسه في قرية عراق التايه بمحافظة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وكان الشهيد جودة قد ارتقى بفعل قمع قوات الاحتلال للعمال الذاهبين فجر اليوم إلى أماكن عملهم في الداخل المحتل، حيث أطلقت قنابل الغاز السام مما أدى لاستشهاد جودة.

بدوره قال الشيخ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان: "اليوم نتألم بفقدان شهيد جديد على يد الاحتلال المجرم، الذي يقتل العامل الفلسطيني أثناء بحثه عن لقمة عيش كريمة، فغمس لقمة عيشه بالدم كما يريد هذا المحتل أن يغمس حياتنا بالذل والمهانة".

ووجه عدنان كلمته للنقابات المحلية والعالمية الغائبة عن مشهد وداع وتشييع الشهيد فؤاد جودة وهو والد أربعة من الأبناء يتركهم وهو يحث الخطى للبحث عن لقمة عيش كريمة، من أجل توفير قوت عياله صباح مساء، فيقتله الاحتلال المجرم، مضيفاً أنه مخطئ من يظن أن القتل فقط بالرصاص، إنما الاحتلال يقتل بالقنبلة الصوتية وقنبلة الغاز.

وأضاف عدنان أن هذا الاحتلال الصهيوني الذي قتل فؤاد جودة قتله أيضاً بصمت عربي من حولنا، بمال عربي يؤخذ من أمريكا والغرب وزعماء الخليج جزية.

وأشار عدنان إلى أن التقصير بحق العامل الفلسطيني هو تقصير بحق القدس والأقصى والأسرى والشهداء، موضحاً أن كلمة فصائل المقاومة للكل الفلسطيني بأننا لن نقبل أبدا أن نقتل صامتين أن نقتل دون رفع الصوت.

وطالب عدنان بعدم تشريح جثامين الشهداء، مع التقدير للجسم الطبي الفلسطيني، معتبراً أن هذا الأمر بحاجة لإعادة نظر، لأننا لسنا مختلفين أن من قتله هو المحتل في حوارة وتل أبيب ذلك المحتل المارق السارق، فلماذا التشريح؟

وأوضح عدنان أننا لن نقبل أن يتم تشريح جثمان الشهيد الفلسطيني بسكين طبيب فلسطيني، تلك السكين التي لن تخرج الألم الذي عاشه الشهيد فؤاد في لحظاته الأخيرة، ولن تخرج السم الزعاف الذي كان في الغاز السام، مضيفاً أن من لاحق فؤاد ومن طارده ومن قتله هو الاحتلال ومن يشك في ذلك أو يبحث مجرد بحث فهو يبحث لتبرئة ساحة الاحتلال، الذي قتل فؤاد جودة.

انشر عبر
المزيد