صحافة العدو / هآرتس

على خلفية “الإبراهيميات”: "القبة الحديدية" قريباً في الخليج

24 كانون الثاني 2021 - 08:06 - الأحد 24 كانون الثاني 2021, 20:06:24

القبة الحديدية
القبة الحديدية

وكالة القدس للأنباء - متابعة

صحافة العدو/هآرتس

كشف الكاتب في صحيفة هآرتس العبرية ينيف كوفوفيتش، في مقال نشره اليوم، أن الولايات المتحدة الأمريكية من المتوقع أن تنصب قريباً "بطاريات القبة الحديدية التي اشترتها من "إسرائيل"، في الخليج الفارسي، بتنسيق وبمصادقة مصادر "إسرائيلية" رفيعة – هذا حسب مصادر أمنية. ترفض إسرائيل الكشف عن الدول التي سيتم نصب البطاريات فيها. ويقول جهاز الأمن إن هذه الخطوة لم يتم تضمينها في اتفاقات التطبيع التي تم التوقيع عليها مع دول الخليج بوساطة أمريكية. بعد ذلك، يمكن للولايات المتحدة أن تنصب بطاريات القبة الحديدية أيضاً في قواعد مختلفة للجيش الأمريكي في أوروبا والشرق الأقصى، وسيتم تشغيلها من قبل القوات الأمريكية فقط.

وأضاف ينيف، قبل ثلاثة أسابيع تقريباً، قدمت إدارة “حوماه”، إدارة أبحاث، تطوير الوسائل القتالية والبنية التحتية التكنولوجية “مفات”، في وزارة الدفاع للجيش الأمريكي، بطارية ثانية للقبة الحديدية، في إطار اتفاق لشراء بطاريتين تم التوقيع عليها في آب 2019. وقال وزير الدفاع بني غانتس، في احتفال التسليم: “أنا واثق من أن هذا النظام سيساعد الجيش الأمريكي في الدفاع عن الجنود الأمريكيين إزاء تهديدات بالستية وجوية، يتم تطويرها في الأماكن التي تنتشر فيها قوات الجيش الأمريكي من أجل أداء مهمات مختلفة".

البطاريات التي تم تسليمها للولايات المتحدة، كانت طورتها في "إسرائيل" شركة رفائيل وعدد من الشركاء. بعد بضعة أشهر، يتوقع أن تنشئ رفائيل، بالتعاون مع إحدى الشركات الأمنية الكبرى في العالم وهي شركة “رايثيون” الأمريكية، خط إنتاج للصواريخ الاعتراضية للقبة الحديدية خارج "إسرائيل" (سيواصَل إنتاج قواعد الإطلاق في "إسرائيل"). هذا الأمر سيسهل على الشركات تصدير الصواريخ الاعتراضية، سواء للجيش الأمريكي أو لجيوش دول أخرى في أوروبا والخليج والشرق الأقصى، من بينها دول تمتنع "إسرائيل" عن بيعها الأنظمة لأسباب أمنية وسياسية.

 وزارة الدفاع والصناعات الأمنية  تطلب من قسم الرقابة على التصدير الأمني في وزارة الدفاع أن يخفف القيود على تصدير أنظمة سلاح "إسرائيلية". تعتقد الصناعات الأمنية بأنه يمكن اليوم تصدير نماذج من أنظمة السلاح المتقدمة حتى لدول امتنعت "إسرائيل" في السابق عن الاتجار معها بالأسلحة المتطورة.

وقال الكاتب: في أيلول 2018 نشر في صحيفة سعودية بأن المملكة وقعت على صفقة لشراء بطارية قبة حديدية من "إسرائيل" بوساطة أمريكية. وقالت وزارة الدفاع في حينه بأنه لم يتم توقيع أي صفقة، لكنهم لم ينفوا الطلب الذي تقدمت به السعودية لشراء هذا النظام. وحسب مصادر أمنية مطلعة، فإن هذا الأمر من جانب السعودية ودول أخرى، طرح في 2019 بعد أن هاجم "المتمردون" الحوثيون مصافي تكرير النفط لشركة النفط السعودية “أرامكو".

في الأسبوع الماضي، نشر أن الإمارات وقعت على اتفاق لشراء 50 طائرة من نوع “اف35” و18 طائرة بدون طيار من الولايات المتحدة، هذا حسب مصادر مطلعة. تم التوقيع على هذا الاتفاق قبل مغادرة الرئيس السابق دونالد ترامب للبيت الأبيض. وصرح جو بايدن، الذي أدى يمين القسم كرئيس، بأنه سيعيد فحص صفقة السلاح مع الإمارات عند تسلمه منصبه.

----------------------------

الكاتب: : ينيف كوفوفيتش

المصدر: هآرتس العبرية

 التاريخ: 24/1/2021

انشر عبر
المزيد