تقرير: رئيس الموساد سيزور واشنطن قريبا لبحث قضية الاتفاق النووي الإيراني

24 كانون الثاني 2021 - 01:03 - الأحد 24 كانون الثاني 2021, 13:03:43

أفادت "القناة 12" العبرية، أمس السبت، بأنه من المقرر أن يرسل رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، رئيس الموساد، يوسي كوهين، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، في الأسابيع المقبلة.

وأشارت القناة إلى أن الغرض من هذه الزيارة، هو عرض مطالب الكيان لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، بشأن أي نسخة جديدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وقالت القناة إن كوهين، وهو أحد أكثر زملاء نتنياهو ثقة، سيسافر إلى الولايات المتحدة في غضون الشهر المقبل، وسيكون أول مسؤول صهيوني كبير يلتقي بالرئيس بايدن، وإنه من المتوقع أيضا أن يلتقي كوهين برئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

ومن المتوقع أن يقدم كوهين وفريقه لإدارة بايدن، جميع المعلومات التي جمعتها إسرائيل حول التقدم في البرنامج النووي الإيراني، وأن يطالبوا بما يرقى إلى إصلاح جذري لاتفاق عام 2015 ، بالإضافة إلى طلب التزامات أكثر صرامة من طهران، لضمان عدم تمكنها من الحصول على أسلحة نووية، وفق ما ذكر تقرير القناة.

وكشف التقرير التلفزيوني أن كوهين سيحدد ما يعتقد الكيان أنها مكونات أساسية يجب على النظام الإيراني الالتزام بها، بموجب شروط أي نسخة جديدة من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA).

وأضافت القناة 12، إنه إذا تحركت الولايات المتحدة للانضمام إلى الاتفاق النووي مرة أخرى، فسيقدم كوهين المطالب التالية، التي تعتقد الحكومة الإسرائيلية بضرورة دمجها في الاتفاق:

توقف إيران عن تخصيب اليورانيوم.

التوقف عن إنتاج أجهزة طرد مركزي متقدمة.

الكف عن دعم الجماعات التي يسميها الإرهابية مثل حزب الله اللبناني وغيرها.

إنهاء الوجود العسكري الإيراني في العراق وسوريا واليمن.

وقف النشاط الذي يسميه الإرهابي ضد أهداف إسرائيلية في الخارج.

منح حق الوصول الكامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى جميع جوانب البرنامج النووي الإيراني».

ولفت التقرير، إلى أن الكيان الصهيوني يخشى إحياء صفقة ستتمكن إيران بموجبها من مواصلة تخصيب اليورانيوم، والحصول على إعفاء مالي، من شأنه أن يمكن النظام الإسلامي من إصلاح الاقتصاد.

المصدر: "تايمز أوف إسرائيل"

انشر عبر
المزيد