صحافة العدو / هآرتس

السؤال الغبي بـ”الدليل الترامبي”.. هل سيكون بايدن “جيداً لإسرائيل”؟

20 كانون الثاني 2021 - 07:33 - الأربعاء 20 كانون الثاني 2021, 19:33:07

جو-بايدن
جو-بايدن

وكالة القدس للأنباء - متابعة

على خط التماس بين رئاسة الرئيس السابق وبداية عهد الرئيس الجديد، تطرح بصورة مستمرة في "إسرائيل" مسألة شرعية وطبيعية، لكنها غبية وعديمة القيمة تماماً: “هل كان جيداً لإسرائيل؟”، والسؤال المكمل: “ذاك الذي سيكون رئيساً، ماذا نعرف عنه؟ هل سيكون جيداً لإسرائيل؟".

نجتمع اليوم حول “هل كان ترامب جيداً لإسرائيل؟”، سؤال أمام لـ 9.2 مليون "إسرائيلي"، ورئيس حكومة واحد، وليس له سوى إجابة تلقائية واحدة. وليس السؤال ذا صلة، فهو سؤال متحيز وعديم الأهمية.

السؤال غير صحيح لعدة أسباب: ماذا تعني بالضبط “جيد لإسرائيل”؟ من يحدد ما هو “الجيد لإسرائيل”؟ رئيس الحكومة؟ وسائل الإعلام؟ الجمهور؟ المؤرخون؟ ما المعايير الموضوعية التي نحاكم طبقاً لها ماهية “الجيد لإسرائيل”؟ أهي السياسة الخارجية التي قادها؟ علاقاته مع رئيس حكومة "إسرائيل"؟ وبمنظار زمني، هل عمل الرئيس، الذي لم يعتبر في نظر أبناء تلك الفترة “جيداً لإسرائيل”، على تحسين وضع "إسرائيل" ودفع قدماً بمصالحها الاستراتيجية؟

إذا أخذنا 100 "إسرائيلي" بصورة عشوائية وسألناهم: هل كان ترامب جيداً "لإسرائيل"؟ وماذا عن أوباما، هل كان كذلك؟ وماذا عن بيل كلينتون؟ من يتذكر ريتشارد نيكسون أو جيمي كارتر؟ وماذا بشأنهم؟ ما رأيكم، هل كانوا “جيدين لإسرائيل”؟

الإجابات التي من المرجح العثور عليها متوقعة وسطحية وعاطفية، ولا ترتكز على معرفة ومعلومات أو سياق ومنظور. إن إجابات مئة شخص بصورة عشوائية ستكون وليدة مشاعر الحدس، كتلة حاسمة من التغطية الإعلامية، ذاكرة آخذة في التلاشي لعلاقات رئيس حكومة "إسرائيل" في ذلك الحين مع ذاك الرئيس للولايات المتحدة.

السؤال والإجابة يستندان إلى مخاوف، ورغبات، وأحاسيس داخلية، وتعاطف وكراهية أساسيين، والرغبة المفجعة في أن الرئيس “يحبنا”. في حين أن السؤال مشروع ويعكس وعياً لأهمية كبيرة لعلاقات "إسرائيل" بالرئيس الأمريكي، يمكن ومن الضروري إنكار الفرضية القائلة بوجود إجابة جدية. ريتشارد نيكسون، وهو من الكويكرز ولديه تاريخ غير قصير من التصريحات اللاسامية، أنقذ "إسرائيل" بالقطار الجوي في حرب يوم الغفران في 1973. وكان زود "إسرائيل" في 1969 بطائرات “فانتوم – اف4” (التي تعهد بها سلفه لندون جونسون)، والتي شكلت مضاعفة لقوة سلاح الجو. وهو الرئيس الذي رسخ المساعدات العسكرية السنوية التي تمنحها الولايات المتحدة "لإسرائيل" منذ العام 1974، وهي المساعدات التي أعادت بناء الجيش "الإسرائيلي" من دمار تلك الحرب. في حينه، هل كان نيكسون جيداً "لإسرائيل"؟ اليهود في الولايات المتحدة كرهوا نيكسون، وانشغل يهود "إسرائيل" بازدراء وزير خارجيته هنري كيسنجر، “يهودي يكره نفسه".

لولا جيمي كارتر لما كان هناك اتفاق سلام بين "إسرائيل" ومصر، سلام يشكل حجر الزاوية الجيوسياسي "لإسرائيل" في الشرق الأوسط. إذا عدنا بالزمن إلى الأعوام 1977 – 1980 فإن كارتر كان رئيساً مكروهاً في نظر "الإسرائيليين". لماذا؟ بسبب علاقاته السيئة مع مناحيم بيغن. إذاً، هل كان كارتر جيداً أم سيئاً "لإسرائيل"؟ بيل كلينتون، وهو عزيز "الإسرائيليين"، اعتبر محبوب "إسرائيل"، بالطبع كان “جيداً لإسرائيل”؛ فقد بكى وعض على شفته السفلى بألم وقال: “سلام، يا صديقي”، في جنازة رئيس الحكومة إسحق رابين. من الواضح أن كلينتون كان جيداً "لإسرائيل"، أليس كذلك؟ ولكن إذا ما فحصنا السجل الفعلي لكلينتون، سنرى صداقة أساسية وعميقة لكن بدون عملية أو فعل واحد مهم، أثرت على وضع "إسرائيل".

وماذا بالنسبة لباراك أوباما؟ نحن أمام رئيس، الذي تعلم الجميع كراهيته بفضل السيد بنيامين نتنياهو. أوباما منح إسرائيل 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية على مدى عشر سنوات. وقد هب ليضيف ميزانية طوارئ تبلغ 275 مليون دولار بناء على طلب من "إسرائيل" من أجل القبة الحديدية. وفي العام 2014 زود "إسرائيل" بذخيرة متطورة لم تزودها بها إدارة سلفه جورج بوش الابن. ولكن أوباما، كما هو معروف، كان “غير جيد لإسرائيل”. لماذا؟ لأنه لم يحتمل السيد نتنياهو. فنتنياهو اختار التصادم معه في كل موضوع، بينما بادر أوباما، سوية مع الصين وروسيا وبريطانيا والمانيا، إلى عقد الاتفاق النووي مع إيران. حقاً سيئ جداً.

الآن وصلنا إلى دونالد ترامب. الفكرة المقبولة في "إسرائيل" هي أن ترامب كان “جيداً لإسرائيل”. هو دوري مختلف. ملك. كورش. مثل أخ لنتنياهو.

لقد نقل ترامب السفارة الأمريكية إلى القدس، واعترف بسيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان، وأخرج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، ودفع الإمارات للتوقيع على اتفاقات سلام مع "إسرائيل". مع ذلك، لم يعرف رئيس حكومة اسرائيل بالطبع – الصديق المقرب لترامب، عن بيع طائرات “اف 15” للإمارات في صفقة بلغت 7 مليارات دولار. كان ترامب يكره المسلمين، واستخف بالعرب (وإن كان لديهم صناديق أموال سيادية ساعدت في الماضي أعماله التجارية في تغطية ديون وتقديم قروض)، وأحب نتنياهو. من هنا، وبصورة طبيعية، كان ترامب “جيداً لإسرائيل”، أليس كذلك؟ بالتأكيد هي أمور مهمة ولا يجب التقليل من أهميتها.

ولكن ثمة صورة مختلفة تماماً. ترامب هو الرئيس الذي أدى إلى تآكل ثقة العالم بالولايات المتحدة، وتنكر لقيادتها السياسية، ولم يشارك، وأصلاً لم يقد أجندة عالمية، وخان ثقة معظم حلفاء الولايات المتحدة، واستخف وأضعف تحالفات مثل الناتو وشرق آسيا، واستخذى لروسيا، ولم يفعل أي شيء أمام ديكتاتورات، ودهور مكانة الولايات المتحدة.

رئيس كذب ونشر الأكاذيب والتشويه واستخف بالحقائق، ونفى العلم واستخف بالذكاء. رئيس اعتبر نفسه مشجعاً ومؤيداً ومدافعاً عن مليشيات “تفوق البيض”، النازيين الجدد، اللاساميين، ناشري نظريات المؤامرة. رئيس عمق العنف والشروخ والاستقطاب في المجتمع الأمريكي. رئيس صوت 75 في المئة من يهود الولايات المتحدة لخصمه جو بايدن. رئيس، مع نتنياهو، أضر بصورة متعمدة بالدعم من الحزبين "لإسرائيل"، وحول "إسرائيل" إلى موضوع خلافي. هل يعتبر هذا “جيداً لإسرائيل”؟

مضاعفة القوة الأمنية القومية والردع السياسي "لإسرائيل" كانت تكمن في صورة القرب من الولايات المتحدة، طالما أن الولايات المتحدة موثوقة وزعيمة. هل اعتبر نتنياهو قريباً من ترامب؟ بالتأكيد. هل هذه حقيقة سياسية جيدة ومهمة بحد ذاتها؟ بالتأكيد. هل حول هذا ترامب إلى “جيد لإسرائيل”؟، سؤال غبي وبدون إجابة موضوعية، مثلما قلنا في السابق.

------------------

الكاتب: ألون بنكاس

المصدر: هآرتس

التاريخ: 20/1/2021

انشر عبر
المزيد