واشنطن تتأهب أمنيا وبايدن مطمئن وبيلوسي ترسل مذكرة العزل "للشيوخ"

16 كانون الثاني 2021 - 07:30 - السبت 16 كانون الثاني 2021, 07:30:24

حذر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي "إف بي آي" (FBI) مجددا من احتمال وقوع هجمات أثناء تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأربعاء المقبل، وتتلقى قوات الحرس الوطني تدريبات للتعامل مع التفجيرات، في حين وعدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بمتابعة محاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا.

وكشف مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي أمس الجمعة عن رصد محادثات مثيرة للقلق عبر الإنترنت تتحدث عن احتجاجات مسلحة محتملة تزامنا مع التنصيب، وقال "نقوم بتقييم هذه التهديدات مع شركائنا ونوع الموارد التي يجب أن نرصدها لمواجهتها".

وأضاف راي أن من التحديات التي تواجههم تمييز التهديدات المحتملة من غيرها، وأنهم قلقون من احتمال حصول عنف في عدد من التحركات في واشنطن وحول المباني الحكومية في عواصم الولايات.

وأوضح راي في الإفادة المقدمة إلى نائب الرئيس مايك بنس أن المكتب اعتقل ما يربو على 100 شخص فيما يتعلق باقتحام مبنى الكونغرس، وأنه يبحث الآن عن أفراد من المحتمل أن يهددوا تنصيب الرئيس المنتخب.

بدوره، قال أندرو ماكيب النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" (CNN) إن "المجموعات الإرهابية المحلية" التي هاجمت الكونغرس أدركت أن مهاجمة العاصمة يوم التنصيب ستكون أمرا صعبا بسبب التأهب الأمني، لذا دعت مؤيديها إلى القيام بأعمال داخل مدنهم وولاياتهم.

وأضاف ماكيب أن نزع فتيل هذه التهديدات في جميع أرجاء البلاد سيكون صعبا، وأنه يجب العمل عليه لمدة طويلة، ولا يرتبط فقط بيوم التنصيب.

وفي تصريحات لاحقة، قال مكتب التحقيقات الفدرالي إنه يحقق تقدما كبيرا في التحقيقات وتحديد المتورطين في اقتحام الكونغرس، حيث تشمل التحقيقات ما جرى قبل 6 يناير/كانون الثاني وما حدث خلاله وبعده.

وكشف المكتب أن العمل جار على تحديد مدى تنظيم الأشخاص الذين هاجموا الكونغرس، وهل هناك قيادة لهم، وقال "لا نملك أدلة على أن المهاجمين كانوا يسعون لاختطاف مسؤولين منتخبين أو اغتيالهم".

وأضاف المكتب أن المواد المتفجرة التي عثر عليها في واشنطن يوم الهجوم لم تنفجر، ونقلت إلى مكان آمن.

تفجيرات محتملة

كما نقلت شبكة "إيه بي سي" (ABC) عن مكتب التحقيقات الفدرالي تحذيره لأجهزة إنفاذ القانون من احتمال وجود عبوات ناسفة أثناء المظاهرات المرتبطة بتنصيب بايدن.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الحرس الوطني المكلفة بحماية حفل التنصيب تتلقى تدريبات بشأن التعامل مع العبوات الناسفة.

ونقل مراسل الجزيرة عن المتحدث باسم الحرس الوطني في واشنطن تيناش ماتشونا أن الحرس الوطني يعمل عن كثب مع وكالات إنفاذ القانون بشأن التهديدات.

من جهته، قال مسؤول مكتب واشنطن في جهاز الخدمة السرية إنه لا يمكن السماح بتكرار أعمال العنف التي حدثت الأسبوع الماضي.

وقالت عمدة واشنطن موريل باوزر "أدعو الأميركيين إلى متابعة مراسم التنصيب من منازلهم، تم إقفال العديد من الطرق والخدمات بالعاصمة"، موضحة أنه يجب الاتصال بأرقام الطوارئ للإبلاغ عن أي جسم مشبوه أو نشاط مريب.

وأضافت أن الحكومة استجابت لطلبها بوضع خطة لحماية المباني والممتلكات الفدرالية في العاصمة، كما استبعدت استمرار انتشار عناصر الحرس الوطني لأسابيع بعد التنصيب.

ونشرت قيادة الحرس الوطني التابعة لوزارة الدفاع نحو 7 آلاف من عناصرها في واشنطن لدعم القوات الأمنية، وزودتهم بالأسلحة.

وكانت السلطات الأمنية توقعت أن يبلغ عدد قوات الحرس الوطني في واشنطن بحلول 20 الشهر الجاري نحو 20 ألفا، بهدف حماية حفل التنصيب والمرافق الحيوية.

ورغم التوتر قال الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الجمعة إنه يشعر بالأمان قبيل مراسم تنصيبه رئيسا خلال الأسبوع المقبل.

وبعد حديثه عن خطته للتطعيمات للوقاية من كوفيد-19، وجه أحد الصحفيين إلى بايدن سؤالا عما إذا كان يشعر بالارتياح رغم الإفادات الاستخباراتية التي تشير إلى تهديدات أمنية في يوم التنصيب، وأجاب بايدن "نعم".

تحقيق ومحاكمة

في الأثناء ذكرت شبكة سي إن إن، أن رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي سترسل مذكرة عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى مجلس الشيوخ الأسبوع القادم.

وقالت بيلوسي، إن هناك تعبئة غير مسبوقة للأمن في الكونغرس بعد الأحداث الأخيرة. وأوضحت أنه إذا ثبت تورط أعضاء بالكونغرس في الأحداث الأخيرة فستتخذ إجراءات ضدهم.

وفي مؤتمر صحفي مساء الجمعة، قالت بيلوسي إن المسؤولين يقومون بالتحضير لمحاكمة ترامب التي ستنقل إلى مجلس الشيوخ، لكنها امتنعت عن تحديد موعد لنقل المحاكمة، وقالت إن ذلك سيعرف في الوقت المناسب.

واعتبرت بيلوسي أنه يجب إجراء تدقيق أمني شامل مع اقتراب التنصيب، مضيفة "لذلك طلبت من الجنرال المتقاعد راسل هونوري أن يشرف على مراجعة فورية للبنية التحتية الأمنية والعمليات المشتركة بين الوكالات والتحكم والسيطرة"، ووصفته بأنه "قيادي محترم له خبرة في التعامل مع الأزمات".

بنس يتعهد

يأتي ذلك بعد أن تلقى مايك بنس نائب الرئيس الخميس إحاطة من مسؤولين أمنيين بشأن الاستعدادات لتأمين حفل تنصيب بايدن، وتعهد بنس بضمان أمن مراسم حفل التنصيب.

وقال بنس "يمكن للأميركيين أن يثقوا بأننا سنضمن حفل تنصيب آمنا، وأن الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس سيؤديان القسم بصفتيهما الرئيس الجديد ونائبة الرئيس الجديد للولايات المتحدة، وبطريقة تتوافق مع تاريخنا وعاداتنا وتكرم الشعب الأميركي والولايات المتحدة".

وتوجه بنس إلى محيط مبنى الكونغرس، حيث تفقد عناصر الحرس الوطني الموجودين منذ حادثة اقتحام أنصار الرئيس دونالد ترامب مبنى الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني الحالي.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) أن بنس اتصل بنائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس الخميس لتهنئتها بالفوز، وعرض تقديم مساعدته قبيل حفل التنصيب.

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "بوليتيكو" (Politico) الأميركية أمس الخميس عن مصدرين مطلعين قولهما إن فريق بايدن أجّل تدريبا على مراسم تنصيبه من الأحد المقبل إلى اليوم الذي يليه، بسبب مخاوف أمنية.

وأضافت الصحيفة أن فريق بايدن ألغى أيضا رحلته بالقطار من مدينة ويلمنغتون إلى واشنطن، والتي كانت مقررة الاثنين بسبب المخاوف.

من جهته، قال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي إن على الحزب الجمهوري اتخاذ إجراءات لضمان عدم العودة للخطاب التحريضي.

وأضاف ميرفي "أعتقد أن حفل تنصيب بايدن سيكون سلميا، والمسؤولون الأمنيون قدموا لنا إحاطة مشجعة".

اقتحام الكونغرس

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) معلومات جديدة عن اقتحام الكونغرس، وقالت إن إجلاء بنس من مجلس الشيوخ تأخر 14 دقيقة بعد بلاغ شرطة الكونغرس عن محاولة لاقتحام المبنى، وتم إجلاؤه وعائلته بعد تدفق المحتجين على المبنى وقبل وصولهم بدقيقة إلى مكان وجوده.

وأعلن مكتب المفتش العام في وزارة العدل مايكل هورويتز فتح تحقيق بشأن جاهزية وتعامل كوادر الوزارة مع اقتحام مبنى الكونغرس.

وقال المفتش العام في بيان إن مكتبه سوف ينسق التحقيق مع تحقيقات أخرى تجريها مكاتب المفتش العام في وزارات الدفاع والداخلية والأمن الداخلي، كما سينظر في المعلومات التي كانت متاحة للوزارة وكوادرها قبل الاقتحام، ومدى مشاركة تلك المعلومات مع شرطة الكونغرس ووكالات أخرى فدرالية ومحلية، بالإضافة إلى دور موظفي وزارة العدل في التعامل مع الحادثة.

كما نقلت وكالة "رويترز" (Reuters) عن مدعين فدراليين أن عددا ممن هاجموا مبنى الكونغرس كانوا يعتزمون القبض على أعضاء بالكونغرس وقتلهم، حيث ترك أحدهم ملاحظة على مكتب بنس يقول فيها إن الأمر مجرد مسألة وقت، والعدالة قادمة.

وأعلنت وزارة العدل فتح 275 قضية جنائية تتعلق بأحداث الكونغرس، إذ نهب المقتحمون مكاتب وهاجموا الشرطة، كما خلف الاقتحام العديد من القتلى والجرحى في حدث غير مسبوق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

انشر عبر
المزيد