الجيش اللبناني يحظر الدخول والخروج إلى عين الحلوة خلال فترة الإغلاق بالبلاد

14 كانون الثاني 2021 - 10:29 - منذ الأمس

عمم الجيش اللبناني عبر حواجزه عند مداخل مخيّم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بصيدا جنوبي لبنان، قراراً بمنع حركة الدخول والخروج من وإلى المخيّم، طوال فترة الإغلاق العام، ابتداءً من صباح الخميس 14 كانون الثاني/ يناير "حتّى إشعار آخر" كما جاء في نص التعميم. ونقل ناشطون من مخيّم عين الحلوة، مشاهدتهم لنصّ التعميم الذي عُلقّت نسخ منه على حاجز مدخل المخيّم من جهة مستشفى صيدا الحكومي، والمدخل الجنوبي من جهة سوق الحسبة". فيما نقل موقع "النشرة" اللبناني أنّ الجيش قام بإبلاغ القوى السياسية والأمنية والقوة المشتركة واللجان الشعبيّة " أنّ ما يسري على اللبناني يسري على الفلسطيني لجهة حظر التجول أو الاستثناءات، ودون ذلك يمنع الحركة من وإلى المخيم". من جهتهم، طالبت القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة، واللجنة الشعبيّة في مخيمي عين الحلوة والمية ومية في صيدا، الأهالي بالالتزام بمقررات الإغلاق العام، والتزام المنازل وعدم الخروج منها الّا للضرورة وفي الحالات الطارئة، داعية اللاجئين الفلسطينيين إلى التحلي بروح المسؤوليّة نظراً لخطورة الأوضاع. كما أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " اونروا" في بيان لها "إغلاق جميع مكاتب رؤساء المناطق ومديري خدمات المخيمات والمجتمع المحلي خلال فترة الإغلاق التي تبلغ 10 أيام" وأضافت أنّ "المراكز الصحية ستغلق أبوابها من الخميس 14 كانون الثاني/ يناير حتى الأحد 17 كانون الثاني/يناير" بينما سيتم إعادة فتح العيادات يوم الاثنين 18 كانون الثاني/ يناير من الساعة التاسعة صباحًا حتى الساعة الثانية عشر ظهرًا فقط لإعطاء الأدوية المزمنة للمرضى والتوقيع على أي إحالة للمستشفى للحالات الطارئة المنقذة للحياة حصرا". كما أشارت، إلى أنه سيتم إيقاف جميع العمليات الباردة أو أي إحالة أخرى غير منقذة للحياة إلى المستشفيات بناءً على قرار وزارة الصحة العامة. ولفتت الوكالة إلى أنّ مسؤولو الصحة في المناطق، سيستمرون في تلقي المكالمات الهاتفية لأي مشكلات صحية طارئة، كما سيستمر عمَال الصحة البيئية في العمل داخل المخيمات.
انشر عبر
المزيد