بعد منع 3 أعوام.. عودة مزارعي قرية كفر مالك للعمل في أراضيهم

13 كانون الثاني 2021 - 10:30 - منذ 5 أيام

رام الله - وكالات

قال رئيس مجلس قروي كفر مالك شرق رام الله، ناجح رستم، إن مزارعي القرية عادوا للعمل في أراضيهم الواقعة قرب مستوطنة "كوخاف يعقوب"، بعد منعهم من قبل المستوطنين لمدة ثلاثة أعوام.
وأوضح رستم، أن المستوطنين وقوات الاحتلال منعوا أهالي ومزارعي قرية كفر مالك من دخول الأراضي الزراعية الواقعة شرقي القرية "منطقة النجمة" منذ ثلاث أعوام ويطردونهم من المكان بشكل مستمر".
وأضاف أن "المستوطنين دائماً ما يحرقون محاصيل المزارعين ويسرقون ثمار أشجار الزيتون، ويعتدون على الأراضي وأملاك الأهالي في المنطقة، ويطرونهم تحت تهديد السلاح، كما يمنعونهم من دخول الأرض لحراثتها".
ولفت إلى "قيام مستوطنين مسلحين باقتحام المنطقة الخميس الماضي خلال توجه الأهالي لحراثتها بالجرارات الزراعية، وقاموا بطردهم، وحدث عراك بالأيدي والحجارة مع المستوطنين، وتدخل جنود الاحتلال وقاموا بإطلاق القنابل الغازية على المزارعين وطردهم".
وذكر أنه وبعد الحادثة تواصل المجلس القروي مع الارتباط الفلسطيني الذي بدوره تابع القضية، إلى أن سمح للأهالي بالعمل في أراضيهم وحراثتها.
وبحسب رستم، فإن الذين دائما ما يعتدون على أهالي القرية وأملاكهم وأهالي البلدات المجاورة، هم مستوطنون أشبه ما يكونوا مستأجرين وموجهين من المستوطنين في المستوطنات المقامة على أراضي البلدات الشرقية، وبدعم وغطاء من قوات الاحتلال، ولا يسكنون في هذه المستوطنات".

وتشهد بلدات كفر مالك، المغير، دير جرير شر

انشر عبر
المزيد