تمهيدًا لإيقاعها بوحل التطبيع... مستوطنان يؤسسان جمعية "الصداقة الإسرائيلية- العمانية"

18 كانون الأول 2020 - 08:49 - الجمعة 18 كانون الأول 2020, 08:49:38

وكالة القدس للأنباء - متابعة

قالت صحيفة عبرية، إن رجلي أعمال "إسرائيليين"، أقاما جمعية لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع سلطنة عمان.

وأشارت صحيفة "إسرائيل اليوم"، إلى أن: التطبيع مع "إسرائيل" الذي يتضمن بالفعل إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب لم يتوقف. إذ تعمل دول أخرى على تعميق التعاون الاقتصادي معها.

وأضافت أن رجلي أعمال (صهيونيين) يتحدثان العربية بطلاقة، هما إلعاد عمار وآندريه كوغان أسسا جمعية "الصداقة الإسرائيلية- العمانية"، والتي تهدف إلى تشجيع العلاقات الاقتصادية والثقافية بين الطرفين.

ويقول "الإسرائيليان" إن الاقتصاد العماني قائم على النفط والغاز الطبيعي (90% من صادراتها)، لكن السلطنة تتجه بقوة حاليا إلى التنمية الزراعية، وهي معنية أيضا بتطوير قدرات التكنولوجيا الفائقة "هايتك" لمواطنيها البالغ عددهم أكثر من 5 ملايين نسمة.

وبحسب الصحيفة فإن العمانيين معنيون باستيراد تكنولوجيا "إسرائيلية" في مجال المياه، وهم على استعداد لإبرام الصفقات في هذا المجال بشكل غير رسمي.

وتعمل الجمعية "الإسرائيلية"، على تعريف (الصهاينة) بعمان والعكس، وبدأت مؤخرا في تقديم خدمات استشارية وتنسيق بين الشركات "الإسرائيلية" والشركات العمانية.

وقال آندريه كوغان: "في هذه المرحلة ليس هناك علاقات رسمية بعد، لكن الأجواء تجاه "إسرائيل" إيجابية وهم (العمانيون) مهتمون بإقامة علاقات. عندما يكون هناك تطبيع كامل، نتوقع علاقات دافئة".

انشر عبر
المزيد