"حماس": استشهاد الطفل علي أبو عليا واحدة من جرائم الاحتلال ضد الانسانية

05 كانون الأول 2020 - 03:17 - السبت 05 كانون الأول 2020, 03:17:34

غزة – متابعة

أدانت حركة "حماس"، مساء أمس الجمعة، إطلاق جنود الاحتلال الصهيوني الرصاص نحو طفل فلسطيني، في المغير قرب رام الله، مما أدى لاستشهاده.

وأكد الناطق باسم "حماس"، حازم قاسم، أن "ما جرى جريمة جديدة ترتكبها قوات جيش الاحتلال بقتلها الطفل علي أبو عليا (١٣ عاماً) في قرية شمال شرق رام الله.

وقال قاسم في تصريح صحفي صادر عنه، إن "استشهاد الطفل علي أبو عليا واحدة من جرائم متواصلة ضد الإنسانية، تستوجب محاسبة قادة جيش الاحتلال كمجرمي حرب في محكمة الجنايات الدولية".

وأشار الى أن "ارتقاء الشهيد الطفل اليوم ومحاولة مستوطن احراق كنيسة الجثمانية في القدس المحتلة، يعكس مدى الإرهاب الذي تمارسه كل المؤسسات الصهيونية والمستوطنين".

ولفت الناطق باسم "حماس"، إلى أن "هذا الإرهاب الصهيوني من جيش الاحتلال والمستوطنين، يؤكد حجم الجريمة التي ترتكبها الأطراف المطبعة مع الاحتلال، وحجم الخطيئة السياسية التي ارتكبها قيادة السلطة بالعودة للتنسيق الأمني، وهو ما يشجع الاحتلال على تصعيد عنوانه ضد شعبنا".

وأعلنت وزارة الصحة مساء أمس، استشهاد طفل (13 عاماً) برصاص الاحتلال في قرية المغير شمال شرق رام الله.

وأفادت الوزارة باستشهاد الطفل علي أيمن نصر أبو عليا من المغير، متأثراً بجروح حرجة اصيب بها ظهر اليوم برصاص الاحتلال الحي في بطنه.

وكانت مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال عند المدخل الشرقي للقرية، أطلق خلالها الجنود الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة طفل بالرصاص الحي في بطنه، واربعة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

 

انشر عبر
المزيد