خاص: السحار ... فنان غزاوي يعكس بلوحاته التراث والصمود والمقاومة

04 كانون الأول 2020 - 09:44 - الجمعة 04 كانون الأول 2020, 09:44:59

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

أحمد محمد السحار (٣٢ عاماً).. فنان فلسطيني تشكيلي، تعود أصوله إلى قرية الجية المحتلة عام ١٩٤٨، يقطن حالياً في مدينة غزة، يتميز أحمد بالمثابرة والعطاء، ويكرّس حياته من أجل الفن، فهو عضو مجلس إدارة "رابطة الفنانين الفلسطينيين"، ومسؤول ملف الفن التشكيلي في مؤسسة "دوحة الإبداع للثقافة والفنون"، عمل في تدريب  فن الرسم منذ سنة 2010  وما زال مستمراً حتى الآن، وقد توافد لدوراته أكثر من 4000 طالب، معظمهم أصبحوا فنانين مشهورين.

تحدث السحار لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن موهبته، قائلا: "اكتشفت موهبتي في الرسم في مرحلة الابتدائية، وكانت هذه البداية، حيث كنت أرسم بطريقة الخربشات والرسوم الطفولية، التي لا تحمل أي معنى سوى الطفولة"، مبيناً أن "الفن التشكيلي يعتبر جوهر الروح، والصديق الحميم الذي أحاوره أفكاري، ويعبر عني بالفرشاة واللوحة، فالفن التشكيلي هو من أجمل الأشياء التي اكتسبتها وتعلمتها في هذه الحياة، لأنه يعلم الصبر، واتساع الفكر، واتزان الروح".

وأشار إلى أنه "رسمت في مسيرتي الفنية أكثر من 6000 لوحة فنية، تنوعت مواضيعها ما بين جمال الطبيعة، وتراث الأجداد، وصمود الشبان في وجه الاحتلال، والعديد من صور الشهداء، بالإضافة إلى لوحات عديدة في مختلف المدارس الفنية"، موضحاً أنه "من إحدى لوحاتي، لوحة "العصف المأكول" هذه اللوحة رسمت توثيقاً لنصر المقاومة، في حرب 2012 على قطاع غزة، ولوحة "حارس الأقصى"، وهي تمثل عيناً تنظر إلى قبة الصخرة، ومن حول القبة أسوار وأشواك، بالإضافة إلى لوحة الشهيد، التي مثلت مشهد من العدوان الصهيوني على قطاع غزة في عام 2011 ، ولوحة "أمنية" التي تعتبر من أجمل اللوحات التي نقلت إبداعي وإحساسي، والعديد من اللوحات التى حملت هم الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية".

وعن المعوقات التي تواجه الفنان الفلسطيني في غزة، اعتبر السحار أن "الحصار "الإسرائيلي" على قطاع غزة هو من أصعب المعوقات التي تحيط بالفنان التشكيلي، لأنه يحجبه عن العالم، وعن المشاركات الفنية بل ويمنعه من التوسع الفكري، الذي يرتقي بالفن التشكيلي ويثري الفنان"، مبيناً أنه "شاركت في العشرات من المسابقات والمعارض المحلية، من ضمنها: معرض حضره وفد من الفنانين العرب، ومعرض آخر حضره وفد من المهن السينمائية في جمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى مشاركة أعمالي في معارض دولية، دون الخروج من القطاع، ومن ضمن المعارض التي أشرفت عليها ونسقتها: معرضاً "في كل بيت لوحة ١"، ومعرض "بقايا من الذاكرة"، ومعرض "صهيل"، ومعرض "في كل بيت لوحة ٢".



04c243fe-08f8-4c4c-bf9f-09b73f9090a0

0ed3347e-c935-46a0-800c-9043e2a62fac

انشر عبر
المزيد