مدير CIA السابق: نتنياهو خبيث وبدون مبادئ وأخلاق

03 كانون الأول 2020 - 07:52 - الخميس 03 كانون الأول 2020, 19:52:09

نتنياهو
نتنياهو

وكالة القدس للأنباء – متابعة

وصف المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.ايه.)، جون برينان، رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بأنه "حذر جدا وهو سياسي داهية. وبرأيي أن لديه إدراكا خبيثا وسيطرة تضليلية على السياسية الداخلية الإسرائيلية. لكنه ليس شخصا يحمل مبادئ وليس أخلاقيا". وجاء ذلك في مقابلة أجراها معه الصحافي يوسي ميلمان، ونشرها موقع صحيفة "هآرتس" الإلكتروني اليوم، الخميس.

وأضاف برينان أنه "لو كان نتنياهو يعتقد أن حل الدولتين يخدم مصالحه السياسية، لكان سيدفعه على الأرجح. وليس لديه التزام مبدئي لتنفيذ ما هو عادل تجاه الشعب الفلسطيني. وهو يدرك أيضا أنه يحصل على التأييد وعلى قوته من اليمين الإسرائيلي. وقد طوّف فكرة توسيع الضم الإسرائيلي في المناطق (المحتلة) من أجل الحصول على دعم اليمين. وهو يعلم أن هذا سيمنحه ورقة سياسية سيكون بإمكانه تطبيقها في المستقبل. وهكذا فعل بالضبط مع الإمارات والبحرين".

ووفقا لبيرنان، فإنه "خلال اللقاءات مع نتنياهو، على انفراد أو ضمن وفد، وجدت أن وصفه للواقع هو تشويه للحقيقة. لكن من هذه الناحية هو سياسي نمطي. وهو يغير آراءه وموقفه ولا يحترم تعهداته، إذا كانت هذه مصلحته السياسية. وهل كذب عليّ؟ إجابتي هي أنه يجمل الحقائق وحسب".

وفي إجابته على سؤال حول ما إذا كان نتنياهو يتخوف فعلا من النووي الإيراني، قال بيرنان إنه يتذكر كتاب "عقيدة نسبة الواحد بالمئة"، الذي "يعكس كيف أن (وزير الدفاع الأميركي الأسبق) ديك تشيني وآخرين قدروا أن احتمال شن العراق هجوما بأسلحة إبادة جماعية. وقد كان الاحتمال ضئيلا جدا، واحد بالمئة. لكنه ما زال مرتفعا بالنسبة لهم. ونتنياهو يشارك شيئا في هذا المفهوم، القلق إزاء الحالة الأسوأ. وهو قلق حقا من المتطرفين في إيران ومما قد يفعلون. وحقيقة أنه سقطت صواريخ إيرانية في إسرائيل تعزز هذا القلق. لكني أعتقد أيضا أنه يتم هذا لدى نتنياهو من أجل إدخال خوف إلى قلوب الإسرائيليين. وعندما عارض الاعتراف بأفضليات الاتفاق النووي، فإنه فعل ذلك من أجل مصالحه السياسية فقط لا غير".

وأجرى ميلمان هذه المقابلة قبل أيام قليلة من اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زادة. وردا على سؤال حول ما إذا كانت إسرائيل ضالعة في اغتيال قائد "فيلق القدس"، قاسم سليماني، بضربة أميركية، مطلع العام الحالي، قال برينان إنه "لن أكون متفاجئا أبدا إذا كانت إسرائيل قد شجعت أو حتى أنها قدمت مساعدة لهذه العملية. وعندما كنت في الـ’سي.آي.ايه.’ تحدثت كثيرا مع زملائي الإسرائيليين حول قاسم سليماني. وبمفاهيم كثيرة هو كان خصم لدود. لكن أكرر، أن قتل مسؤول في حكومة أجنبية هو عمل لا يتلاءم مع التزامات الولايات المتحدة تجاه المنظومة الدولية".

انشر عبر
المزيد