أكادميون ومختصون: الإعلام الفلسطيني تعامل بحرفية تامة في ظل أزمة جائحة كورونا

01 كانون الأول 2020 - 10:50 - الثلاثاء 01 كانون الأول 2020, 22:50:47

أكادميون ومختصون
أكادميون ومختصون

وكالة القدس للأنباء – متابعة

بين أكادميون ومختصون أن مؤسسات الإعلام الفلسطيني تعاملت مع الظرف الطارئ الخاص بجائحة فيروس كورونا بحرفية وتخطيط مسبق للإدارة وقت الأزمات، مأكدين على أنه تم وضع أسس ليسير عليها العمل الإعلامي بعيدًا عن العشوائية.

بدوره أكد رئيس المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، الأستاذ سلامة معروف، على أن الإعلام الحكومي استخدم الإعلام الجديد في نشر أخبار وباء كورونا، منوهًا إلى  أنه  تم إتاحة المعلومات للجمهور الفلسطيني من خلال ثلاث مسارات متمثلًة في التوعية والتثقيف ومتابعة النشر الالكتروني ومتابعة النشر الغير منضبط.

وتابع معروف خلال ورشة عمل نظمها طلبة الدراسات العليا في قسم الصحافة والإعلام بالجامعة الإسلامية اليوم الثلاثاء، أن الإعلام الحكومي عمل على مواجهة الشاعات بالمقتضى القانوني رغم أنه ليس الحل الجذري والفعال لإنهائها لكنه إجراء يجب ان يتخذ.

وأشار معروف إلى أنه يجب الاعتماد على الصفحات الرسمية الحكومية التابعة للمكتب الإعلامي الحكومي ووزارة الصحة في تداول المعلومات والإحصائيات حول الجائحة.

من جهته شدد أستاذ الإعلام بالجامعة الإسلامية الدكتور أحمد الترك على أهمية الدور الذي يقوم به الإعلام الفلسطيني في مواجهة الأزمات، وخاصة دوره في ظل جائحة كورونا.

وأوصى الترك باستثمار وسائل التواصل الاجتماعي، بشكل كبير في التغطية الخبرية لنشر كافة المعلومات الخاصة بجائحة كورونا، موعزًا ذلك إلى وجود عدد كبير من الجمهور المستخدم لهذه الوسائل.

وفي ذات السياق بين المختص في الإعلام الجديد الأستاذ سائد حسونة أن هناك مؤسسات انشات أقسام جديدة مختصة في العمل عبر وسائل الإعلام الجديد.

وأضاف حسونة "أن هذه الموجة مستجدة وبسبب الحجر الصحي لم يكن هناك ملاذ للمواطنين غير مواقع التواصل الإجتماعي، ما دفع المؤسسات الإعلامية لإستثمار جهودها في تعزيز عملها عبر وسائل الإعلام الجديد".

انشر عبر
المزيد