إيران تشييع فخري زاده والجنازة يتقدمها الجنرالات

30 تشرين الثاني 2020 - 05:08 - الإثنين 30 تشرين الثاني 2020, 17:08:44

طهران - وكالات

أقيمت في طهران جنازة رسمية للعالم النووي محسن فخري زاده بحضور عدد محدود من كبار القادة العسكريين والسياسيين، دون مشاركة جماهيرية بسبب الإجراءات الصحية المرتبطة بجائحة كورونا، في حين تواصل وسائل إعلام إيرانية نشر تفاصيل عن عملية اغتياله نقلا عن المصادر الرسمية.

وخلال المراسم -التي أقيمت اليوم الاثنين في وزارة الدفاع- قال وزير الدفاع أمير حاتمي إن "ردنا على اغتيال فخري زاده قادم وحتمي، وسيكون عقابا قاسيا لمن ارتكب هذه الجريمة".

وأكد حاتمي أن اغتيال فخري زاده لن يوقف مسيرة برنامج إيران النووي، بل سيسرع وتيرته.

وشارك في الجنازة - إلى جانب أسرة العالم الإيراني- وزير الدفاع أمير حاتمي، والقائد العام للحرس الثوري حسين سلامي، وقائد فيلق القدس في الحرس إسماعيل قاآني، ووزير المخابرات محمود علوي، ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، وعدد من السياسيين والنواب في البرلمان.

وأمّ المشيعين في صلاة الجنازة ضياء الدين آقاجان بور ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، ثم نقل الجثمان إلى ضريح "إمام زاده صالح" شمالي طهران، حيث دفن إلى جانب عالمين نوويين آخرين تم اغتيالهما عامي 2010 و2011.

وأقيمت أمس الأحد مراسم لتكريم فخري زاده (63 عاما) الذي يوصف بأنه أبرز علماء إيران في الطاقة النووية، حيث جرى الطواف بجثمانه في مدينتي قم ومشهد ثم مرقد الإمام الخميني جنوب طهران.

في غضون ذلك، أكد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني اليوم أن "العدو استخدم طريقة وآليات تنفيذ جديدة ومعقدة في عملية الاغتيال، وهو ما كان سببا في نجاحها".

وذكر شمخاني أنه خلال الـ20 عاما الماضية تعرض فخري زاده لأكثر من عملية اغتيال فاشلة، مضيفا أن المخابرات الإيرانية قدمت تقارير دقيقة عن احتمال استهدافه "لكن محددات أخرى أدت لنجاح الاغتيال".

انشر عبر
المزيد