عبد المجيد لـ"القدس للأنباء": الدفعة الأولى من أهالي"اليرموك" تعود إلى منازلها بدءاً من هذا الأسبوع

30 تشرين الثاني 2020 - 10:38 - الإثنين 30 تشرين الثاني 2020, 10:38:33

وكالة القدس للأنباء - خاص

أكد الأمين العام ل"جبهة النضال الشعبي الفلسطيني"، خالد عبد المجيد ، أن  الدفعة الأولى من أهالي سكان مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، ستعود إلى منازلها بدءاً من هذا الأسبوع.

وقال عبد المجيد في حديث خاص لـ" وكالة القدس للأنباء": أن "محافظة دمشق المسؤولة عن بلدية المخيم، أبلغتهم ومنذ الأسبوع الماضي، أنه سيتم إدخال الدفعة الأولى من النازحين والمهجرين من مخيم اليرموك، بدءاً من هذا الأسبوع، بخاصة بعد أن اكتملت الإجراءات المطلوبة من قبل العائلات".

وأضاف: "أبلغتنا المحافظة، بعد أن بدأت بلدية اليرموك القيام ببعض الأشغال في مجال البنية التحتية، وبعد أن قدم الآلاف من العائلات أوراقهم الثبوتية للبلدية وللأجهزة المختصة، التي تثبت ملكيتهم للسكن الخاص بهم، إضافة إلى كل المستندات التي طلبت".

وحول جهوزية المخيم، أشار عبد المجيد إلى أن" 40 في المئة من مساحة المخيم صالحة للسكن، و40 أخرى بحاجة إلى ترميم، و20 في المئة غير صالحة للسكن وتستدعي الهدم الكامل"، موضحاً أن "ترتيبات البنية التحتية لم تكتمل بعد بشكل نهائي، لكن تلك البنية متوافرة في بعض الأحياء، وقد بدأ العمل بإنجاز بعض الخطوات".

ولفت عبد المجيد إلى أن" ثمة لجنة فلسطينية تتابع، معالجة بعض القضايا التي تتعلق بإجراءت العودة للمخيم".

وأكد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني،  إلى أن "هناك 600 عائلة تقطن الآن في المخيم، وهي عائلات عدد من كوادر الفصائل الفلسطينية التي قاتلت إلى جانب الجيش السوري، إضافة إلى بعض العائلات التي بقيت في المخيم."

وأوضح أنه "لغاية الآن لا يوجد أي جهة تقدم المساعدة للأهالي في ترميم منازلها، وسيقوم الأهالي الذين سيعودون للمخيم بترميم منازلهم ".

وختم عبد المجيد: "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين -  الأونروا" لم تقدم أية تعهدات لإعادة إعمار ماتهدم من المنازل، وتكفلت فقط بإعادة إعمار وترميم مؤسساتها كالمدارس والمراكز الصحية."

انشر عبر
المزيد