نريد انتخابات تشريعية ورئاسية بالتزامن

بدران: قرار السلطة الذهاب لـ"إسرائيل" أوقف حراك المصالحة

24 تشرين الثاني 2020 - 05:25 - الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2020, 17:25:38

بدران
بدران

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أكد حسام بدران القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الثلاثاء، أن قرار السلطة الفلسطينية الذهاب للاحتلال "الإسرائيلي" أوقف الحراك الأخير للوصول للوحدة الوطنية.

وبين بدران، أن الدافع الحقيقي للحوارات السابقة بين حماس وفتح لتحقيق المصالحة وارتياح الشعب الفلسطيني لسير المصالحة، هو تحلل السلطة من اتفاق أوسلو.

وشدد على أن موقف حركة حماس واضح ومعلن وتم إبلاغه لكل الأطراف، وأنها مستعدة لتقديم أي مرونة وتسهيلات للوصول لما يصبو له شعبنا وإنجاز المصالحة وتذليل العقبات من أجل ترتيب البيت الفلسطيني، لافتاً إلى أنه تم عقد العديد من الاتصالات واللقاءات والجولات في تركيا ومصر.

وشدد في تصريح لإذاعة القدس تابعته "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، على أن الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له قيادة وطنية موحدة تعبر عن همومه وتطلعاته، وتقوده نحو التحرير والعودة.

وأوضح، أن الكل يتفق أن المنظمة البيت الجامع ولابد إعادة هيكلتها لضم جميع الفصائل وأن تكون المنظمة هي الأساس ولا تكون الانتخابات هي الوحيدة المطروحة على الطاولة فقط كونها لا تعبر عن الكل الفلسطيني في الداخل والخارج

وقال بدران: "نحن نريد انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني تكون بالتزامن في الداخل والخارج بحيث يشارك الكل الفلسطيني، ولا ضرورة من تأجيل بعض الخطوات التي يمكن أن يؤثر عليها بعض التغيرات الإقليمية والدولية.

وحول ما إذا كان الخلاف مع حركة فتح على المطالبة بحماس انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني، أجاب بدران: هذا مطلب الجميع وليس فقط حركة حماس

وتابع: تم التوافق على عدة قضايا أثناء الاجتماعات الثنائية والجماعية واجتماع الأمناء العامين، وتم الوقوف عند قضية المجلس الوطني والدخول إلي منظمة التحرير الفلسطينية.

أما بخصوص موقف مصر فأشار بدران إلى أن السلطات المصرية لها دور كبير في بذل الجهود لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة الاحتلال.

وأوضح أنه لا يمكن الاستمرار في نهج سياسة السلطة بالعودة إلي التنسيق الأمني، لأنها تشكل ضربة كبيرة لكل جهود المصالحة وتحقيق الوحدة الداخلية.

وشدد بدران على أن حركة حماس لديها قرار واضح وهو عدم العودة إلي المناكفات والتناقضات والتراشق الإعلامي مع حركة فتح، قائلاً: "معنيون بأن يكون هذا الحوار الفلسطيني وطني بامتياز تشارك فيه كل الفصائل وعدم إقصاء أي أحد.

انشر عبر
المزيد