اتحاد الجاليات الفلسطينية بأوروبا يرفض عودة العلاقات بين السلطة و"إسرائيل"

21 تشرين الثاني 2020 - 09:09 - منذ 6 أيام

بروكسل - وكالات

أكد "اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا"، رفضه ما تم الإعلان عنه من عودة العلاقات بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني إلى ما قبل تاريخ 19\5\2020.
وقال الاتحاد في بيان، أمس الجمعة، إنه "يدين ما تم الإعلان عنه من قبل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ عبر تغريدة له على "تويتر" عن عودة العلاقات مع (إسرائيل)".
واعتبر الاتحاد أن هذا الإعلان الذي أحدث حالة صدمة في الشارع الفلسطيني، خاصة في ظل الحديث عن حوارات وطنية بين حركتي "فتح" و"حماس"، هدفها إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، يشكل انقلابا على جميع القرارات التي تم اتخاذها بتاريخ 19\5\2020، الذي قضى بالتحلل من الاتفاقات والتفاهمات مع "إسرائيل" والولايات المتحدة، فضلاً عن كونه انتهاكاً لقرارات المجلس الوطني في دورته الأخيرة في 30\4\2018، وبخاصة وقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال.
كما اعتبره ضربا بعرض الحائط لمخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية التي انعقدت على حلقتين منفصلتين بين بيروت ورام الله بتاريخ 3\9\2020.
ورأى الاتحاد أن العودة إلى العلاقات مع "إسرائيل"، هي عودة للعمل بذات الذهنية المتفردة بالقرارات الوطنية، بحيث أن القرار صدر بشكل منفرد دون العودة إلى الإطار القيادي الذي اتخذ قرار 19/5، ودون العودة إلى اللجنة التنفيذية.
وطالب اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا، قيادة السلطة الفلسطينية لضرورة وقف هذا التدهور الخطير في الموقف السياسي، وإلى احترام قرارات المجلس الوطني الفلسطيني في دورة انعقاده الاخيرة عام 2018 وقرارات المجالس المركزية وقرار الاجتماع القيادي الفلسطيني في التاسع عشر من أيار الماضي ومخرجات اجتماع الأمناء العامين في الثالث من أيلول الماضي واحترام أسس وقواعد الشراكة السياسية والقيادة الجماعية والتوقف عن الاستهتار بالقوى السياسية والرأي العام الفلسطيني، تحديدا في هذه الظروف الوطنية والاقليمية والدولية.

انشر عبر
المزيد