"الشعبيّة" تطالب السلطة بالتوقف عن قمع الحريات

20 تشرين الثاني 2020 - 03:55 - منذ 6 أيام

رام الله - وكالات

أدانت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، اليوم الجمعة، إقدام الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة المحتلة على اعتقال الناشط الحر نزار بنات من منزله في دورا بالخليل، داعيةً لإطلاق سراحه فورًا والتوقّف عن هذه السياسة القمعيّة.
ودعت الجبهة في بيان، قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية إلى وقف هذه السياسة غير المجدية والتي تنتهك باستمرار القوانين الفلسطينيّة التي تؤكّد على حرية الرأي والتعبير، مُؤكدةً أنّ استمرار هذه السياسة سترتد وستهدم المعبد على صانعيها.
وشددت الجبهة أنّه بدلاً من أن تشغل السلطة وأجهزتها الأمنية نفسها في ملاحقة ومطاردة واعتقال الأصوات الحرة التي تُعبّر عن موقف الإجماع الوطني المناهض والرافض لنهج السلطة، عليها أن تقلع تمامًا عن هذا النهج السياسي المدمّر والذي ألحق ضررًا بالغًا بالقضية الفلسطينية والعلاقات الوطنية، وشَكلّ ربحًا صافيًا للعدو الصهيوني ومخططاته التصفوية الاستيطانية التهويدية على الأرض.
وحذَّرت الجبهة السلطة من مغبة استمرار ممارساتها القمعية واعتقالاتها بحق الناشطين والمعارضين لسياساتها، مُؤكّدةً أنّ التصدي لهذه الممارسات القمعيّة كما النهج السياسي التفريطي والذي عبَرت السلطة عنه بالعودة للعلاقات مع الاحتلال والتنسيق الأمني هو مسئولية وطنيّة وشعبيّة عاجلة لوضع حد لهذا الانحدار الخطير.
وأعادت الأجهزة الأمنية، الليلة الماضية، اعتقال الناشط نزار بنات من منزله في دورا بالخليل.
وبحسب مجموعة محامون من أجل العدالة فإن هذا الاعتقال يأتي بعد ساعات من نشر فيديو للناشط بنات على صفحتة على الفيس بوك، انتقد فيه إعادة مسار العلاقة بين السلطة والاحتلال.

انشر عبر
المزيد