تحالف القوى الفلسطينية: لا للعودة لمربع أوسلو الكارثي

20 تشرين الثاني 2020 - 11:54 - منذ 6 أيام

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أكد تحالف القوى الفلسطينية، أن عودة العلاقات الطبيعية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني تعتبر طعنة في ظهر الفصائل الفلسطينية التي التقت في بيروت ورام الله، كما أنها تُعتبر طعنة للشعب الفلسطيني وقواه الحية التي حاولت أن تنضم تحت راية الوحدة الوطنية الفلسطينية في رفضها لـ صفقة القرن ولضم الضفة الغربية وأغوار الأردن وأيضاً التطبيع العربي الصهيوني، لذلك فإن خطوة إعادة التنسيق الأمني والعلاقات المدنية مع الكيان الصهيوني تعتبر نكسة جديدة تضاف إلى المسار الوطني الفلسطيني".

وقال التحالف في بيان أصدرته بهذه المناسبة: إن تحالف القوى الفلسطينية وهو يعمل على لملمة الساحة الفلسطينية من خلال حوار وطني شامل يعيد الاعتبار للساحة الفلسطينية ويوحد الجهد الوطني الفلسطيني من خلال رؤية وهدف محدد وواضح الملامح، يؤكد على أن إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية هي المرجع الأساسي للشعب الفلسطيني القائم على قاعدة ميثاق منظمة التحرير، كما أنه يؤكد على رفضه العودة إلى مربع أوسلو الكارثي الذي لم يجلب لشعبنا الفلسطيني سوى التنازل عن حقوقه الوطنية الثابتة وفي المقدمة منه حقه في العودة إلى دياره الأصلية في فلسطين المحتلة.

وأضاف التحالف في بيانه، أن العودة للتمسك بخيار المفاوضات الذي دأبت السلطة الفلسطينية على انتهاجه خلال السنوات السابقة يؤكد مرة أخرى على ضرورة الصحوة الفلسطينية في ما يتعلق بخطورة تلك المفاوضات التي لم ينتج عنها سوى مزيد من قضم الأراضي الفلسطينية، ومزيداً من الاعتفالات للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، ومزيداُ من التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني الذي نرفضه ويرفضه شعبنا العربي معنا.

وختم تحالف القوى الفلسطينية بيانه بالتأكيد على رفضه لهذه الخطوة التي لا تعبر سوى عن السلطة الفلسطينية، وليست عن جميع أبناء شعبنا الفلسطيني وقواه الوطنية الفلسطينية، لذلك فإنه يرى بضرورة أن يستمر الشعب الفلسطيني في مراهنته على قواه الذاتية بعيداً عن المفاوضات العبثية واللقاءات والتنسيق الأمني الصهيوني الفلسطيني.

 

انشر عبر
المزيد