اعتبرته تفضيل للعلاقة مع الاحتلال عن المصالحة

الجهاد الإسلامي: عودة السلطة للتنسيق الأمني انقلاب على مخرجات اجتماع الامناء العامين

17 تشرين الثاني 2020 - 07:28 - الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020, 19:28:51

داوود شهاب
داوود شهاب

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكد القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، داوود شهاب، أن عودة السلطة للعلاقة مع "إسرائيل"، بما فيها التنسيق الأمني، يعد تراجعاً خطيراً وخروج عن مقررات الاجماع الوطني وانقلاب على مخرجات اجتماع الامناء العامين للفصائل.

وقال شهاب في تصريح خاص لـ فلسطين اليوم"، إن العودة إلى مسلسل التفاوض الكارثي والعلاقة مع "إسرائيل" لا تختلف عن التطبيع بل هي السياسة التي أوصلت الدول العربية للتطبيع ووفرت للمطبعين فرصة ومناخا شجعهم على المضي في التطبيع حتى وصل الامر حدّ التحالف مع الاحتلال وتجاوز كل الثوابت العربية والقومية.

وأكد القائد في الجهاد أن الأخطر من التطبيع هو التشجيع عليه وهذا سيكون جريمة كبرى ترتكبها السلطة منظمة التحرير وقيادة حركة فتح.

وأضاف قائلاً:" إن هذا الإعلان بمثابة تفضيل العلاقة مع "اسرائيل" على المصالحة، فهم يدركون أن اعلانا كهذا سيمثل عقبة أساسية أمام تحقيق المصالحة.

يشار إلى أن وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، أعلن مساء اليوم ان السلطة ستعود للعلاقة مع اسرائيل.

الجدير ذكره، أن اجتماع الامناء العامين للفصائل أكد على انتهاء مشروع التسوية، وضرورة الاجماع الوطني على استراتيجية موحدة لمواجهة المخاطر التي تحدق بالقضية الفلسطينية.

انشر عبر
المزيد