قادة المستوطنات يقاطعون اجتماعاً مع نتنياهو

29 تشرين الأول 2020 - 09:07 - الخميس 29 تشرين الأول 2020, 09:07:28

نتنياهو وقادة المستوطنات
نتنياهو وقادة المستوطنات

يافا المحتلة - وكالات

قاطع أكثر من عشرة رؤساء مجالس استيطانية في الضفة المحتلة، اليوم الأربعاء، جلسة عقدت مع رئيس الحكومة "الإسرائيلية"، بنيامين نتنياهو، على هامش حفل التوقيع على سلسلة اتفاقيات ترفع الحظر الأميركي على تمويل البحث العلمي "الإسرائيلي" في المناطق المحتلة عام 1967، في جامعة مستوطنة "أريئيل".

وجاءت مقاطعة قادة المستوطنين للقاء، احتجاجاً على امتناع نتنياهو عن دعوة رئيس مجلس المستوطنات "يشاع"، دافيد إلحياني، ورئيس المجلس الاستيطاني "شومرون"، يوسي داغان، للمشاركة في الاجتماع، بحسب ما أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

وأفاد المصدر بأن نتنياهو قرر عدم دعوة إلحياني وداغان اللذان يعتبران من أبرز قادة المستوطنين، يأتي على خلفية ردود أفعالهما المعارضة لاتفاق التحالف مع الإمارات وتطبيع علاقاتها الرسمية مع "إسرائيل"، والذي تم على إثره إسقاط مخطط الضم "الإسرائيلي" في الضفة المحتلة – بشكل مؤقت – عن جدول أعمال الحكومة "الإسرائيلية".

كما يأتي محاولة نتنياهو لـ"تحييد" إلحياني وداغان عن الاجتماع، بعد الانتقادات الشديدة التي وجهها للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في أعقاب الإعلان عن "صفقة القرن" في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، حيث وصف إلحياني ترامب على إثرها بأنه "أسوأ صديق لإسرائيل"، فيما اعتبر داغان أنها تشكل خطورة على المشروع الاستيطاني بأكمله، ويمكن أن تؤدي إلى "إقامة دولة فلسطينية في قلب البلاد".

وخلال المؤتمر الذي عقده مع نتنياهو مع قادة المجالس الاستيطانية الذين آثروا الحضور: "نحن نعمل ونواصل العمل من أجلكم، حدث اليوم هو تصحيح لغبن تاريخي (في إشارة إلى الاتفاقيات الموقعة مع السفير الأميركي، المستوطن ديفيد فريدمان)".

وأضاف نتنياهو أنه "نحتاج قوتكم لمواصلة العمل على تعزيز الاستيطان. لا يفهم الجميع ذلك، لكننا في منتصف الطريق، وأحيانا، للتقدم باتجاه الهدف، عليك أن تغير اتجاهاتك، في بعض الأحيان من الأفضل عدم التقدم بخط مستقيم للاقتراب من الهدف، وفي أحيان أخرى علينا التراجع قليلا إلى الوراء".

وتابع أنه "لكن من الواضح أننا نقترب من الهدف، ومن الواضح أننا نجيد ذلك. من المهم أن نوضح وأن نشرح للأصدقاء، أنا بحاجة لمساعدتكم"؛ وتأتي تصريحات في إشارة إلى استئناف وشيك لمخطط الضم الإسرائيلي الذي ادعت الإمارات أنه ألغي في أعقاب تطبيعها مع إسرائيل، ما نفاه مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية وإدارة ترامب، مشددين أن الحديث يدور عن "تجميد مؤقت" لمنح فرصة لـ"صفقة القرن".

 

انشر عبر
المزيد